زراعة التين الشوكي رافد سياحي واقتصادي مهم في منطقة الباحة! - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عمير alaqeq.net@hotmail.com 0541102322 الجمعة 27 جمادى الأول 1438 / 24 فبراير 2017

جديد الأخبار جامعة الباحة تنظم دورة استراتيجيات التعامل مع ضغوط العمل «» "ال كليفيخ" للمرتبة التاسعة بإمارة الباحة «» "الصحة" تستبعد 2100 مدير سعودي لمراكزها الصحية وتعيّن أجانب بدلاً منهم «» تقرير رسمي: كف يد وتأديب أكثر من 1800 موظف حكومي تورطوا في قضايا فساد «» الأجهزه الأمنية بالرياض تستوقف قائد مركبة هرب من مركز الضبط الأمني «» "عسيري" تعليقاً على توصيات فريق تقييم الحوادث باليمن: نعمل على تنفيذها وتعويض المتضررين «» وزير التعليم: مدارسنا تفتقر للمعلمين الحقيقيين.. ويجب إعادة النظر في المناهج «» "الهيئة الطبية" تحدد موعد النظر في قضية الإعلامي "الثبيتي" بعد سنتين من وفاته بخطأ طبي «» حالة الطقس المتوقعة اليوم الجمعة «» «الانضباط» تغرّم المقهوي وعسيري 30 ألف ريال «»
جديد المقالات اضرار المضادات الحيوية على الفرد والمجتمع «» التجارة شطارة ... فأين التوطين؟ «» بمناسبة الهيئة «» تنهيده «» فسوق الدرباوية «» وقاية الشعوب ..! «» البحث العلمي في رؤية (2030) ! «» رحل سيف العشق «» مع احترامي للدجاجة.... «» يا وزارة التعليم ماذا أعددتم لتحقيق رؤية (2030) ؟ «»


المقالات كُتاب العقيق › زراعة التين الشوكي رافد سياحي واقتصادي مهم في منطقة الباحة!
زراعة التين الشوكي رافد سياحي واقتصادي مهم في منطقة الباحة!
محمد آل مخزوم
محمد آل مخزوم
03-23-1438 11:18 AM
حبا الله منطقة الباحة بالغطاء النباتي الأخضر الذي يُمثِّل لها قيمة سياحية تجعل منها منطقة استقطاب للسائحين من داخل المملكة وخارجها، علاوةً على اعتدال مناخها صيفاً، ما يساهم في نضج كثير من الفواكه والخضروات الصيفية "كالعنب والرمان والحمضيات واللوز" وغيرها، فيجد السائح مبتغاه من المنتجات الزراعية في عدد من الأسواق التي تشتهر بها المنطقة.
أما المنتزهات فقد حظيت بالرعاية والاهتمام من أمانة منطقة الباحة وبلدياتها الفرعية فاكتست بالنجيليات، وعلى الرغم من الجهد المبذول والتكاليف المادية التي أُنفقت على هذه المشاريع، فلا يزال العمل يتسارع بخطى حثيثة إيماناً من المسؤولين بموقع منطقة الباحة كإحدى أهم مناطق السياحة والاصطياف.
إنَّ من أهم المشروعات التي يمكن أن ترفد المنطقة سياحياً ويكتمل بها عقد الخدمات هي التفكير في إقامة مشروع "زراعة التين الشوكي" الذي سوف يكون رافداً سياحياً واقتصادياً مهماً لمنطقة الباحة - نظراً لكون هذه الشجيرات تقاوم الضغوط البيئية، ويمكن أن تنمو بشكل جيد في الأحراش وبطون الأودية والأماكن المهجورة، ولا تحتاج من العناية سوى بعض الوقت بعد زراعتها مباشرة بالتكاثر الخضري، ولا يخفى الفائدة المرجوة من هذا النبات، فالثمار الصيفية مصدر غذائي هام للإنسان فهي تحتوي على الفيتامينات والأملاح المعدنية المهمة سيما عنصر البوتاسيوم وعدداً من المواد الكيميائية الأخرى التي تقلل من حموضة المعدة والسكر بالدم وتنظم عمل الجهاز العصبي ما يقلل من التوتر.
كما أن السيقان العصارية "الألواح الخضراء" تشكل غذاءً مهماً للحيوانات، وبعد الجفاف يمكن أن تكون علفاً للماشية، أما أزهار هذا النبات فهي مصدر للعسل الصيفي الذي تشتهر به المنطقة والذي يعتبر من أفضل أنواع العسل على الإطلاق.
لقد كانت إلى عهد قريب ثمار التين الشوكي مصدراً غذائياً أساسياً هاماً لسكان منطقة الباحة خصوصاً على مائدة الإفطار في رمضان، وعلى اعتبار أن غالبية سكان منطقة الباحة حينذاك كانت تعتمد على نتاج المحاصيل الزراعية، فقد كانت شجيرة التين الشوكي أحد أهم النباتات التي يحرص المزارعين على زراعتها في أطراف مزارعهم لما لها من أهمية قصوى للمزارع والماشية.
أما في الوقت الحاضر فقد تحولت المدرجات الزراعية إلى أماكن للسكنى فاندثرت معها الزراعة بشكل عام ومعها تلك الشجيرات التي أوشكت على الانقراض ولم يعد لها ذلك الاهتمام والبريق الذي شهدناه في تلك الحقبة.
إن زراعة التين الشوكي في المنتزهات التي تزخر بها منطقة الباحة خاصةً غابات "رغدان والشكران والقمع" وهي الغابات التي يرتادها المصطافون بكثرة هي أماكن مناسبة لزراعته وتكثيره، ويقع على عاتق فرع وزارة الزراعة بالباحة والبلديات تنفيذ هذا المشروع الذي سوف يكون نقلة نوعية للسياحة بالمنطقة، ولطالما كان ولا يزال حرص سمو أمير منطقة الباحة "حفظه الله" على دعم السياحة بتوجيهاته الموفقة للمسؤولين على الدوام، فإننا نتطلع من المسؤولين بجامعة الباحة التي أظهرت جهوداً جبارة خلال عام بقيادتها الحكيمة إلى إنشاء كرسي للأبحاث على هذه النباتات لزراعتها وتكثيرها لتشكل دخلاً قومياً للمنطقة من خلال تصدير هذا المنتج إلى كافة مناطق المملكة.
إن تنفيذ هذا المشروع من شأنه زيادة الرقعة الخضراء وتوفير الغذاء المجاني للمصطافين وتوعية عامة وعملية تطبيقية للناشئة للمحافظة على هذا النبات من الاندثار، أملنا كبير في المسؤولين بمنطقة الباحة إيلاء هذا المشروع الاهتمام اللازم ؛ والله تعالى من وراء القصد.

تعليقات : 1 | إهداء : 0 | زيارات : 303 |
5.50/10 (2 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter



التعليقات
29855 Saudi Arabia "والتين والزيتون" تاريخ التعليق : 03-30-1438 02:13 PM
ايضا مذكور التين والزيتون في القران الكريم نرجو ونود زراعه التين اللي هو الحماط بجوار اشجار الزيتون بكثره تعظيما لهذه السوره الكريمه ونصره لله فيما ذكره واقسم به فنزرع التين ونقرنه بالزيتون في مكان واحد وسوف يحصل شئ غريب باذن الله تعالى المهم تكون هذه الشجرتين متجاورتين لانها معطوفه على بعض والقران حكيم في تواتره وتتابعهواقتران شئ باخر

[والتين والزيتون]