كفاءة الإستفادة من أهم سمات ميزانية ١٤٣٨ / ١٤٣٩ هـ - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عمير alaqeq.net@hotmail.com 0541102322 الجمعة 2 شعبان 1438 / 28 أبريل 2017

جديد الأخبار ⁠⁠⁠أمطار غزيرة إلى متوسطة على محافظة العقيق «» ولي العهد: التحدي الأكبر لأي دولة هو المحافظة على وحدتها الوطنية بعيدًا عن أي مؤثرات أو تهديدات داخلية أو خارجية «» وزارة الداخلية: استشهاد رقيبين إثر تعرض دوريتهما لانفجار لغم من داخل الأراضي اليمنية «» "وزارة البيئة" تُدشن مشروع زراعة 900 ألف شجرة بالرياض «» قطار "سار" ينقل أكثر من 29 ألف مسافر «» STC تهدي عملاءها يومين من المكالمات المفتوحة «» رئيس أرامكو: النفط سيلعب دورًا رئيسًا في تلبية الطلب المستقبلي العالمي على الطاقة «» سجين يسرق ذهبًا قيمته 100 ألف ريال بعرعر‎ «» إيداع معاش "شعبان" ومبالغ الغذاء والكهرباء «» وظائف شاغرة بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم «»
جديد المقالات هل يساهم ترسيم أئمة المساجد في الحد من البطالة ؟ «» الكاتب المأزوم «» ذنيب الذيب «» الذئب الحقود «» استثمار مراكز الأحياء في ورش تربوية ! «» القدوة المشروخة «» يا إدارة المرور... ما هكذا تورد الإبل ! «» قيمة الأمن باحترام رجاله ! «» أماكن لاتنسى من الذاكرة «» مصائب الشات «»


المقالات كُتاب العقيق › كفاءة الإستفادة من أهم سمات ميزانية ١٤٣٨ / ١٤٣٩ هـ
كفاءة الإستفادة من أهم سمات ميزانية ١٤٣٨ / ١٤٣٩ هـ
د.محمد بن عبدالله آل قمبر
د.محمد بن عبدالله آل قمبر
03-25-1438 04:25 PM
عندما يكون أهل البلاد في وحدة صف يعتصمون بحبل الله جميعاً ولا يتفرقون ويذكرون نعمة الله عليهم ولا يقبلون دون التعاون على البر والتقوى بديلاً ، مطيعين بذلك أُولِي الأمر منهم ، ثم تعلن ميزاينة يقدر الإنفاق فيها بـ ٨٩٠ مليار ريال ، والإيرادات بـ ٦٩٢ مليار ريال ، ومنها ٢٠٠ مليار ريال لقطاع التعليم ، نعلم ان هدف الدولة حماية المستقبل بالعلم والعمل وإعداد المواطن للتنمية والتطور وإقتصاد معرفي متين ورفاهية منبثقة من تنمية مستدامة

عليه ينبغي علينا الإستجابة الدقيقة لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين حفظه الله بإتخاذ كل الإجراءات المتوجبه بإتقان ، لرفع كفاءة الإنفاق والعمل ، ولما فيه تعزيز ومضاعفة قدراتنا الأساسية وتحويل قوانا إلى أدوات تمكننا من تحقيق مستقبل متنوع القدرات ، ومن ذلك إستغلال جميع الموارد المتاحة والتي وفرتها الدولة الكريمة بأعلى مستويات الكفاءة والوقوف ضد أي هدر للمقدرات المتاحة ، ومنها رأس المال البشري والبنية التحتية والأبنية الحكومية وكل ما هو موفر ، عبر زيادة إستعداد المشاركة في تحمل المسؤوليات الواجبة وفق أهداف الرؤية ٢٠٣٠ ، وعلى الجميع الإستفادة والمشاركة والمساهمة في الإنتاج وفق الأنظمة بكل إخلاص ومثابرة وتفاني وإجتهاد ، لاسيما فيما هو دون الطاقة الممكنة من الإنتاج والجوانب التي يمكن تعزيز كفاءة الإستفادة من مقدراتها البشرية والمادية ، وذلك سيساعدنا على إنهاء إعتمادنا على النفط وزيادة الإيرادات الغير نفطية وتوفير إقتصاد أكثر إستدامة ، والإلتزام ان نكون من أفضل الدول في الأداء ، في سبيل تلبية تطلعات القيادة الرشيدة وإحتياجات المواطنين

الدكتور محمد بن عبدالله آل قمبر



تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 420 |
9.01/10 (13 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter