تجانس الطين والجسد - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عمير alaqeq.net@hotmail.com 0541102322 الثلاثاء 4 صفر 1439 / 24 أكتوبر 2017

جديد الأخبار الأهلي والهلال يؤكدان الالتزام بمنع استخدام لقب «الملكي» «» «حساب المواطن»: 1.725 مليار ريال لـ11.684 مليون مستفيد.. والصرف قريبا «» «المالية»: إقفال الطرح الرابع من برنامج صكوك المملكة المحلية بالريال السعودي «» جوجل تطرح خدمة الدفع الجديدة Pay with Google «» «هيئة الرياضة» تؤكد دعمها لرؤساء أندية النصر والأهلي والشباب والاتحاد والرائد «» بلدي الباحة يشكر الأمانة لفتح المسلخ الشمالي «» مؤسسة الملك خالد: فرض الضرائب سيزيد معدلات الإنفاق الحكومي.. ويجب رفع الإعانات الاجتماعية إلى 20% «» مصادر: وزير العمل يقر المبالغ المستحقة لـ"حساب المواطن" وأعداد المستفيدين لشهر أكتوبر «» ترحيل مبتعثين من اليابان لمخالفة التعليمات.. وملحقيات المملكة تدعو الطلاب إلى الالتزام «» وزير العمل يصدر قراراً بتعديل فترة صلاحية تأشيرات العمل «»
جديد المقالات فاتورة الدم «» سد وادي العقيق ورؤية 2030 «» مهلا رجالنا «» تجانس الطين والجسد «» يا وزارة العمل ...أوقفوا التأشيرات ! «» زراعة الشجرة في النشاط المدرسي! «» وان تعدوا نعمة الله لا تحصوها «» عقيق النخل يعاني جفافه «» افتحوا الطريق إلى وادي "لخية" ! «» نظام موحد لقطاع المقاولات ! «»


المقالات قلم حُر ✒ › تجانس الطين والجسد
تجانس الطين والجسد
م فائز العبدلي
م فائز العبدلي
01-04-1439 09:59 PM
نعلم جميعا أن الله خلقنا من تراب وأن المكون الأساسي في خلقنا طين. لكن أحدا لايصدق أن حفنتين من طين سينشأ بينهما علاقه لولا أن الله يبث في أحدهما أو كليهما حياة.
هذه الروح تسري في أحدها لتحيي فيها جذوة الحنين والوئام إلى الأخرى وليكون ذلك حادي لها في استمرارية وديمومة شعور الانجذاب إلى الأخرى.

يقسم ﷺ بأفضلية أرض مكة ويعلن ولاءه وحبه لها عاش فيها وقضى فيها مآرب شبابه "لولا أن أهلك أخرجوني منك ماخرجت"
ثم ينادي في المسلمين بتمايز بولاءه لمن هم من خارجها ممن ناصره وأعانه على تحقيق أهدافه... " الانصار شعار..والناس دثار."
كيف لايتحقق الولاء والمحبة لمن جمع الفضيلتين فضيلة " الحرمين " وفضيلة النصرة لهما والسعي لمافيه مصلحة لمن يعيش بينهما وتوفير السبل الموصلة لأهدافهم..
هنيئا والله لنا بهذه الأرض المباركة التي حن لها رسول الله ﷺ وحنت له..
وهنيئا لنا بحكام لايألون جهدا في خدمة من هم تحت رعايتهم وتوفير مايعينهم على أمر دينهم ودنياهم..


انه لمن شكر هذه النعم "نعمة الاصطفاء أن نكون من هذا البلد المبارك ونعمة حكاما يرعون مصالح الناس لتمكينهم من دينهم و عقيدتهم"
أن نتحدث بها ونحييها في نفوسنا لتكون نبراسا لنا وللأجيال من بعدنا في أن نبذل دونها ودون المساس بها اللحم والدم حاملين في ذلك أرواحنا على أكفنا لتبقى مشاعل حياة..



المهندس / فايز العبدلي
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 1654 |
1.00/10 (1 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter