فاتورة الدم - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عميرalaqeq.net@hotmail.com0541102322الأحد 9 ربيع الثاني 1440 / 16 ديسمبر 2018

جديد الأخبارطلاب من مختلف مناطق المملكة يحققون المراكز الأولى دوليا في بطولة العالم للرياضيات الذهنية ICMAS «»المركز العالمي للحوار يشارك في فعاليات مؤتمر الوحدة الإسلامية.. مخاطر التصنيف والإقصاء «» رئيس مجلس الشورى يفوز بجائزة التميز البرلماني بالاتحاد البرلماني العربي «»انطلاق فعاليات المعرض السعودي الدولي للسيارات 2018 غداً بجدة «»وكيل وزارة الشؤون الإسلامية يتفقد مقر ضيوف الملك سلمان للعمرة بالمدينة المنورة «» "سكني" ينجح في تحقيق مستهدفه للعام الثاني بتوفير أكثر من 300 ألف خيار سكني وتمويلي للمواطنين «» الهلال يتلقى أول هزيمة له في الدوري بهدفين من الحزم «» سمو ولي العهد يهنئ ملك مملكة البحرين بذكرى اليوم الوطني لبلاده «»خادم الحرمين الشريفين يهنئ ملك مملكة البحرين بذكرى اليوم الوطني لبلاده «» خادم الحرمين الشريفين يهنئ رئيس جمهورية كازاخستان بذكرى استقلال بلاده «»
جديد المقالاتالمعلم يصنع التغيير «»دع الخلق للخالق .. «»الى محافظ محافظه العقيق الجديد !! «»ممّا يؤسف له ! «»سد وادي العقيق ورؤية 2030 «»حالات شاذة «»STC رمضان كريم «»عدوى الجرب وتقاذف المسؤوليات! «»الجَرَب في الباحة !! «»احياء جفن واللحيان.. تحتاج انعاش بشريان رئيسي «»


المقالات قلم حُر ✒ › فاتورة الدم
فاتورة الدم
م. علي العيسى
م. علي العيسى
01-28-1439 03:28 AM
((فاتورة الدم))..
لا أعلم من أين أبدا وأنتهي .. لا أدري كيف اجعل كل مشاعري المؤلمة التي تداعت عليه فجأة اليوم تصل إليكم بكل وضوح وبصورتها الكبيرة وبدون أي اقتصاص واجتزاء لكني سوف أحاول جاهدا في تكوينها بشكلها الصحيح وساعدوني في ذالك..
حينما كنت أرى الاحصائيات والارقام التي تنشر في وسائل اعلامنا وصحفنا ووسائل التواصل الاجتماعي عن عدد الوفيات والاصابات التي تأتي عبر الحوادث المرورية أشعر بالاسى والألم( ليس بكمية الأسى الذي وصفته لك أخي القارئ بداية حديثي ) لكن اليوم حينما رأيت الفاتورة أمامي تدفع اكتشفت أني كنت في أحلام يقظة..
لن أتطرق إلى الأمر من جانب مشكلة عالمية أو في إطار دولة بأكملها ولكن أقصي الحديث إلى منطقة الباحة وبالتحديد على طلاب جامعة الباحة الذين هم في مرحلة البناء وسن الزهور الذي يجب أن يحافظ عليه ..
لماذا نفجع يوميا بأخ نحتاجه بجانبنا في مرحلة التطور والبناء ؟ لماذا تجرح أعيننا بمشهد مؤلم من الدماء والاشلاء ولم تكن المرة الوحيدة والأخيرة؟
لماذا نحزن ونبكي على من هم يوما ما كانوا برفقتنا؟
لا تسيئوا فهمي فأنا لا أعترض على قدر الله وحكمته ولكني مؤمن بتوكلنا عليه ثم فعل الأسباب* ولعل كلامي من بادر فعل الأسباب..
ولن أذهب بعيدا عنكم بالحلول لاقترح حلولا بعيدة المدى أو تحتاج إلى ميزانيات وجلسات وورش عمل ولكن سوف أكون أكثر واقعية ومنطقية والتغيير يبدأ مني ومنك..
دعني أقول لك عندما تقود كومة الحديد التي تحتوي جسمك الزكي تذكر من هم بحاجتك ،تذكر من ينتظرون منك أمل، تذكر أولائك الذين وضعوا جل أعمارهم لتكبر يوما بعد يوم أمامهم ، أليس من حقهم عليك أن تعود لهم كما تركتهم.تذكرنا كم نحن بحاجة إلى تلك الإبتسامة التي تطلقها أمام أعيننا، تذكر بلدك كم هو بحاجة لجهدك وعطاءك، تذكر واجب ربك في حفاظك على نفسك .
لانريد أن نكون منظرين فقط. إنشائيين محترفين في صنع الكلمة ولكن نريد صناعة فعل على أرض الواقع .
نريد أن نقود تلك الكومة بمسؤولية وبمعرفة واعية تحمينا جميعا بعد الله .
لا نريد أن تتفطر قلوبنا وتدمع عيوننا على فراق من نحب..
من محب إلى أحبته*
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 5373 |
1.13/10 (12 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter