وطن داخل وطن - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عمير alaqeq.net@hotmail.com 0541102322 السبت 9 شوال 1439 / 23 يونيو 2018

جديد الأخبار نادي مدرسة الحي بالعقيق يستأنف برامج الصيف «» "الغذاء والدواء" توضح مخاطر مشروبات الطاقة ومكوناتها «» حالة الطقس المتوقعة اليوم الجمعة «» مدير عام سوق عكاظ يشارك اهالي الباحة في الفعاليات المصاحبة للسوق «» جامعة الباحة تنظم دورة صيانة الجوال للنساء الأحد القادم «» "الأرصاد" تطلق مؤشراً لقياس جودة الهواء على مدار الساعة بمناطق المملكة.. تعرّف على مميزاته ودرجاته «» غرم الله بن مديس يحتفل بزواج أبنائه «» "محافظ قلوة" يزف 14 شاباً وفتاة في الزواج الثاني بعياس الشعراء «» رصد ارتفاع أسعار الشقق المفروشة خلال العيد في جدة إلى 40%. «» مصادر: انتهاء فترة تقديم العروض لحفر "قناة سلوى" خلال أيام.. وأعمال الحفر ستستغرق عاماً واحداً «»
جديد المقالات سد وادي العقيق ورؤية 2030 «» حالات شاذة «» STC رمضان كريم «» عدوى الجرب وتقاذف المسؤوليات! «» الجَرَب في الباحة !! «» احياء جفن واللحيان.. تحتاج انعاش بشريان رئيسي «» طفولة قتلتها سهام شهرة زائفة «» نظام المرور الجديد وفق الرؤية! «» وداعاً إبراهيم خفاجي «» قدسٌ حزين «»


المقالات قلم حُر ✒ › وطن داخل وطن
وطن داخل وطن
عايشه أحمد الغامدي
عايشه أحمد الغامدي
02-08-1439 05:42 PM
مقالي هذا ؛ لي الفخر بكتابته , لي الفخر بكل حرف يحتويه .
فقد مكث وطني فترة من عمره يعاني من " أغلبية " العمالة الوافدة , وقد لا نشعر نحن المواطنون بأدنى إحساس بالأمان في وجودهم , وهذا أمر فيه إستياء كبير بالفعل ولكن كان بلا فائدة ..
أما اليوم ؛ في حاضر بلادي , شباب وشابات هذا الوطن المعطاء , هذا الوطن الذي يستحق منا كل التضحيات له ولشعبه .
الآن .. شباب وشابات وطني لم يجعلوا هذا الإنتظار يطول أكثر .
فقد تفاجأت عند زيارتي لبعض أو نقول الأغلبية من المراكز التجارية والمَحال المعروفة في محافظة الطائف حسب إقامتي ومن ضمنها :
مركز شبرا للتسويق , على وجود نسبة كبيرة من السعودة فيها .
أيّاً كانت وظيفتهم , سواء : كاشير , بائعة , مراقبين ..."
كل هذه الوظائف التي كان يشغلها " الغير سعودي " سابقاً , لي الشرف العظيم وأنا أرى فلذات كبد هذا الوطن عليها من العاملين .
وابهرني جداً لِمَا رأيت فيهم من خُلق حسن , وإبتسامة لا تفارق محياهم , وفائق الإحترام لزبائنهم , بالإضافة إلى خدمتهم لك برحابة صدر .
أين كنتم من قبل؟َ! ..
شعرت بالألفة داخل وطني لم أشعر بها من قبل ..
شعرت بالأمان رغم ما حولي من الأغراب ..
شعرت بأني بين أخوتي فعلاً!
فالمهنة بشكل عام أيّاً كانت , لا تحتاج سوى " الضمير " وهذا ما وجدته فيهم ..
وأيضاً الجدير بالذكر أنهم بكامل الرضا والشعور الفعلي بالإنجاز بما يحققونه من مكاسب إنسانية لهم وللشعب الكريم , برغم تفاوت مستوياتهم التعليمية .
ونحن لا نبخس حق الوافدين أبداً , فكلٌّ ومجهوده وما يستحقه , ولكن وطني يحتاج لأبنائه وبناته لبناء هذا الوطن وخدمته .
" بشارة خير لك يا وطني "
اللهم بارك لهم في وقتهم وسعيهم ومالهم وجزاهم الله عن هذا الشعب خير الجزاء .
اللهم أدم علينا نعمة الأمن والأمان والإستقرار .
دمتم لنا خير سند وعون بعد الله .
ولكم مني ومن كل سعودي وسعودية عظيم الشكر والإحترام والفخر ..


بقلم : عائشه أحمد الغامدي
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 4701 |
1.02/10 (14 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter