الجَرَب في الباحة !! - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عميرalaqeq.net@hotmail.com0541102322الجمعة 21 شعبان 1440 / 26 أبريل 2019

جديد الأخبارديوان المراقبة العامة يناقش الدور الرقابي في تحقيق الأهداف الاستراتيجية للتخصيص في ندوته السادسة عشرة «»الدكتور الشثري يحاضر عن "دور الخطباء والدعاة في معالجة المشكلات النفسية وتعزيز الترابط الأسري" في المنامة «»حالة الطقس المتوقعة اليوم الجمعة «»الجبير يلقي محاضرة في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية بلندن عن جهود المملكة لخدمة الأمن والسلم الدوليين «»مركز الملك سلمان للإغاثة يشارك في مهرجان منظمة التعاون الإسلامي في أبوظبي ويبرز جهود المملكة الإنسانية «»"أضاحي" يعقد اجتماعه التحضيري الأول للجنة الأمنية «»مدني الباحة ينقذ سبعة أشخاص من داخل مركباتهم والعثور على مفقود بسبب مياه الأمطار في العقيق وبلجرشي «»وزير الإسكان: القطاع العقاري في المملكة مُنظم وجاذب للاستثمار «» " التجارة " تشهر بمحطة وقود تغش المستهلكين بالعبث في المضخات ونقص المعايرة «»الجمارك السعودية وتداول توقعان مذكرة تفاهم لتحفيز منشآت القطاع الخاص على طرح أسهمها في السوق المالية «»
جديد المقالاتسيدي حسام .. أباءنا وأجدادنا خالفوا النظام «»هل الأمنُ والسلامُ في نزاع أم في وئام؟ «»وزارة الثقافة وصناعة الدراما «»أنا أُحب «»«هيئة نيوم الإعلامية» متى ستكون؟ «»حقيقة مسرحيه «»الخطر في بيوتنا «»جيل الأفذاذ تصنعه عزائم الرجال «»سوء الظن «»منازل .. للعرض فقط «»


المقالات قلم حُر ✒ › الجَرَب في الباحة !!
الجَرَب في الباحة !!
محمد عمير سالم
محمد عمير سالم
07-08-1439 02:53 PM
بدأ مرض الجرب يضرب بقوة في مختلف مناطق المملكة وتهاوت أمامه الاحترازات الهشة لوزارتي الصحة والتعليم وهاهو اليوم يحل ضيفا غير مرحب به في منطقة الباحة !

يتسأل كثيرون عن خطط الجهات المعنية في حالات تفشي الأمراض المُعدية ومدى استعدادها ويتسغربون من فشلها في السيطرة على الجرب وتضارب التصريحات والقرارات الغير مدروسة بشأنه كتخصيص إعانة للمصابين به ثم التراجع عنها ! .. ويبقى السؤال الأهم ماذا لو تفشى مرض أكثر خطورة من الجرب ؟!

في منطقة الباحة ومحافظة العقيق تحديدا أصيب بعض الطلاب بهذا الداء المشؤوم فسارعت الصحة والتعليم إلى رفع عقيرتيهما بالتصريح بأنه لاصحة لوجود المرض في المنطقة غير أن التقارير الطبية أثبتت وجوده !!

لقد أثار متحدثا الصحة والتعليم بالباحة البلبلة في أوساط الناس مما قد يشكك في تصريحاتهما مستقبلا وكان حري بهما أن يذكرا الحقيقة أو يمتنعا عن التصريح والأهم من هذا كله أن تبادر الجهات عينها في محاصرة المرض والقضاء عليه !


محمد عمير الغامدي
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 13410 |
2.47/10 (25 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter