«هيئة نيوم الإعلامية» متى ستكون؟ - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عميرalaqeq.net@hotmail.com0541102322الإثنين 15 رمضان 1440 / 20 مايو 2019

جديد الأخبارالشؤون الإسلامية تواصل تنفيذ برنامج خادم الحرمين الشريفين بمالي «»"التجارة": زيادة السجلات التجارية للحلاقة الرجالية 64% وسجلات صالونات التجميل 8% خلال 2018 مقارنة مع 2017 «»موفد الشؤون الإسلامية يستعرض مظاهر عظمة القرآن لمسلمي كوريا «»وزير الثقافة يدشّن حسابه في « ويبو » «»أمطار غزيرة على منطقة الباحة «»وزارة الحج والعمرة تطلق المرحلة الأولى للمسار الإلكتروني لحجاج الداخل غدًا «»مدير الأمن العام يتفقد مركز القيادة والسيطرة التابع للأمن العام «»المملكة تستضيف القمة الإسلامية العادية الـ 14 في مكّة المكرّمة «»الخطوط السعودية تؤهل 527 طياراً جديداً وتبتعث 1132 متدرب طيران «» المملكة تحول وديعة بمبلغ 250 مليون دولار لحساب البنك المركزي السوداني «»
جديد المقالاتسيدي حسام .. أباءنا وأجدادنا خالفوا النظام «»هل الأمنُ والسلامُ في نزاع أم في وئام؟ «»وزارة الثقافة وصناعة الدراما «»أنا أُحب «»«هيئة نيوم الإعلامية» متى ستكون؟ «»حقيقة مسرحيه «»الخطر في بيوتنا «»جيل الأفذاذ تصنعه عزائم الرجال «»سوء الظن «»منازل .. للعرض فقط «»


المقالات قلم حُر ✒ › «هيئة نيوم الإعلامية» متى ستكون؟
«هيئة نيوم الإعلامية» متى ستكون؟
م. غانم الحمر
م. غانم الحمر
07-14-1440 05:41 PM
«نيوم» ليست حتمًا مشتقة من «نوم» وليست على سبيل أحلام النائمين، «نيوم» حلمٌ أسطوريٌ سنبكي فرحًا عندما نراه واقعًا، ويجب أن يكون واقعًا، وكما قال الأمير محمد بن سلمان: حربنا القادمة.

هذا المشروع قبل أن يكون ثورةً في مفهوم المدن الجديدة، وما يشبه المعجزة في غرس أول مدينة رأسمالية بالعالم، ومخطط أن ينتهي بسرعة غير معهودة، إلا أنه سيكون تغييرًا جوهريًا في عقول السعوديين الذين أصبحوا لا يصدقون أن مشروعًا حكوميًا سينتهي في موعده، وسيحقق ما خطط له، وتحديًا لإدارته أن يتبنوا تغيير هذا المفهوم، ويبنوا مدينة أخرى في عقولنا، مدينة «إننا قادرون على تحقيق الأحلام والمعجزات» وهي رسالة للعالم أننا لا نصدر الإرهاب والتطرف، ولسنا بلدًا منغلقًا معزولًا، بل ملتقى القارات وهمزة وصل الحضارات.

همة القيادة لا تضاهيها همة، وشغف السعوديين لا يجاريه شغف، وترقب العالم لمشروعنا غير مسبوق، وللأسف فمنصة «نيوم» الإعلامية لا تتوازى مع هذه العوامل.

ما أريد التنبيه إليه، أن المشروع يحتاج إلى «بروباجندا» مذهلة، منذ البذرة الأولى، ومن أول وتد ينصب في ساحة المشروع، فصدق المشروع وجديته لا تجعلنا نتوارى عن أدق التفاصيل الميدانية، مدينتنا الجديدة، ومشروعنا العملاق، يحتاج إلى إبراز، وتعريف، وتسويق.

لا يمكن أن يكون حساب في «تويتر» لم يغرد منذ الإعلان عن المشروع سوى 260 تغريدة تترجم إلى لغتين، هو المنصة الوحيدة لـ«نيوم»، ولن تكون بعض التقارير القليلة من القنوات الفضائية هي المرجع لمن يريد أن يعرف شيئًا عن «مدينة المستقبل» نحن بحاجة إلى تفعيل إحدى الركائز التسع التي اعتمدت من ضمن مستقبل «نيوم» الاستثماري وهي ركيزة الإعلام والإنتاج الإعلامي.

فلتنطلق هيئة «نيوم» الإعلامية، بقنواتها الفضائية، وصحفها الإلكترونية، وطواقم التواصل الاجتماعي الفاعلة، ومراكز الأبحاث الإعلامية، والمحللين والخبراء المتعاونين، والشركاء الإعلاميين الأقوياء.

«نيوم» يجب أن يتشكل نورُها وصوتُها وينبثق، لينتشر عبر العالم بمعظم اللغات، وليكن الهدف الأسمى هو أن نكون ملتقى الحضارات، وهمزة وصل القارات، وبؤرة التقاء الإنسان بالإنسان، من أجل الحب، والسلام، والجمال، ونعزز ذلك في صوت «نيوم» وإعلامها، ولنعجل بإنشاء هيئتها الإعلامية.
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 3244 |
0.00/10 (0 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter