كيف تكون ناجحاً - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عميرalaqeq.net@hotmail.com0541102322الإثنين 25 جمادى الأول 1441 / 20 يناير 2020

جديد الأخبارسمو وزير الخارجية يستقبل وزير خارجية جمهورية قبرص «»جمعية الفم والأسنان الصحية تُدشن أعمالها وهويتها الجديدة.. يوم غد بالرياض «»هيئة التخصصات الصحية تنظم الملتقى الأول للاعتماد المؤسسي «»مكتبة الملك عبدالعزيز تستضيف المزروع للحديث عن جودة الحياة غداً «»وزير الحج والعمرة يستقبل وزير البيئة والموارد المائية السنغافوري «»الحديقة الثقافية تختتم فعالياتها على الواجهة البحرية بجدة «»نائب وزير الحج والعمرة يستقبل رئيس مجلس الاتحاد للجمعية الفدرالية الروسية «»سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مصر يزور شيخ الأزهر «»سمو أمير منطقة الباحة يتسلم تقرير البرنامج الرياضي لمركز الصم بالمنطقة «»الدكتور الربيعة : المملكة من أكبر الدول المانحة للسودان بمبلغ 1.2 مليار دولار أمريكي «»
جديد المقالاتكيف تكون ناجحاً «»رحمك الله ابامحمد «»سيدي حسام .. أباءنا وأجدادنا خالفوا النظام «»هل الأمنُ والسلامُ في نزاع أم في وئام؟ «»وزارة الثقافة وصناعة الدراما «»أنا أُحب «»«هيئة نيوم الإعلامية» متى ستكون؟ «»حقيقة مسرحيه «»الخطر في بيوتنا «»جيل الأفذاذ تصنعه عزائم الرجال «»


المقالات قلم حُر ✒ › كيف تكون ناجحاً
كيف تكون ناجحاً
ناصر محسن المسلمي
ناصر محسن المسلمي
01-19-1441 08:44 PM
يسعى الإنسان إلى النجاح دائماً، وفي مراحل حياته المختلفة، إلا أنّ هذا النجاح قد يواجهه الفشل أو الإخفاق في مرحلةٍ ما، ولذلك إذا اصطدم الإنسان بالفشل عليه أن يستعمله كتجربة مفيدة له في مشوار نجاحه وفي مستقبله القادم، وألا يسمح له أن يُعيق سيره وتقدمه.
فالإخفاقات التي تعترض طريق نجاح الإنسان عليها أن تكون دافعاً ومحفزاً للمضي قُدماً، فهذه الإخفاقات ستكون يوماً ما تجربة من الماضي، يأخذ الإنسان منها درساً مفيداً.

و خير قدوة لنا و للعالم اجمع في النجاح و الوصول للهدف (( محمد صلى الله عليه و سلم )) كيف لا !!
و هو من سطّر و رسم طريق النجاح و وصل غايته بامر ربه ثم بصبره و قوته و تحمله .. و تحويل كل عثرةٍ و عقبه الى وسيله و طريق للنجاح .

لكن ان سالت كيف تصبح إنساناً ناجحاً ؟؟
النجاح والتوفيق يكون من اللهِ سبحانه وتعالى ثم هناك بعض الخطوات والنصائح التي تُعين الفرد على النجاح سأسرد بعضها كنقاط :

* ثقة الفرد بالله عزّ وجل والتوكل عليه، وأن الله سبحانه سيكون حليفه وعوناً له في نجاحه وأعماله ما دامت نواياه سليمة، يسعى من نجاحه الخير لنفسه وللآخرين من حوله.
* ثقة الفرد بقدراته ومهاراته التي يمتلكها، والإمكانات العقليّة، والجسديّة والنفسيّة لديه، والتي تجعل منه إنساناً ناجحاً متميزاً في حياته.
* تحديد الأهداف التي يسعى اليها الفرد و يتمنى تحقيقها أهدافاً عامة و خاصة و رسم جدول العمل و الخطه للوصول الى المراد
* عدم التسويف أو التأجيل، فلا يقول الإنسان سوف أعمل كذا وكذا، بل عليه العزم بروحٍ قوية مع الإقدام مباشرة على العمل المراد إنجازه.
* استشارة الآخرين والأخذ بآرائهم والاستعانة بهم، فلا خاب من استشار، والاستفادة من تجاربهم في الحياة، ومن قصص نجاحاتهم وخبراتهم.
* ترتيب الأولويات و عدم التوقف و النظر للإخفاقات و التمكن من لغة الحوار فهو من هم مفاتيح النجاح ..

النجاح قد يكون تحتاج من يساعدك كمجموعة العمل و الفريق .. و من الصعب ان تحقق النجاح في هذه الجزئيه الجماعيه مالم تتساعد مع الآخرين و تشركهم في وسائل النجاح .... و هناك مواطن للنجاح قد لا يحتاج فيها الفرد الى المساعده من احد بل نجاحه يعتمد عليه .. كأن يكون مدربا ناجح او معلماً مميز او فناناً مبدع ....

دايما : تصور خطط ابدأ و انطلق نفذ و توقع النجاح و سياتي بامر الله .. حتى و ان فشلت في اغلب جولات البدايه ....
فأنت ناجح ......
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 12076 |
5.01/10 (37 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter