" كورونا" وحُسن النية! - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عميرalaqeq.net@hotmail.com0541102322الأحد 14 ذو القعدة 1441 / 5 يوليو 2020

جديد الأخباراعتماد إستراتيجية التحول الرقمي للقطاع البلدي عبر 12 مساراً «»مركز الملك سلمان للإغاثة يوزع 1800 سلة غذائية في المناطق المحاذية لصعدة «»المملكة تشارك في أعمال الدورة (209) للمجلس التنفيذي لليونيسكو «»متطوعو الهلال الأحمر السعودي بحائل يقيمون نقاط فرز في جوامع المنطقة «»الهيئة الملكية لمحافظة العلا ترفع الطاقة الاستيعابية للمطار بنسبة 300% «»مجلة "ترحال" تعكس "روح السعودية" في عددها الجديد «»بتوجيه سمو أمير الباحة وصول خمس عربات متنقلة لدعم شبكات الاتصال والإنترنت بالمنطقة «»"منشآت": 63% من المنشآت الصغيرة والمتوسطة حققت نمواً في المبيعات بنسبة 10% خلال جائحة كورونا «»الانتهاء من تطوير أرض بيضاء خاضعة للرسوم في مكة المكرمة من قبل مالكها «»سمو وزير الرياضة يشارك في الاجتماع الافتراضي للدورة 65 للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب «»
جديد المقالاتنريد أن نزور الباحة .. مستعدين انتوا ؟؟ «»كورونا أزمه وليست مُزحه «»" كورونا" وحُسن النية! «»اول جمعة بلا جمعه «»أحذروا الشائعات «»لا تخسر أبناءك «»أمةٌ مِن القُراء «»كيف تكون ناجحاً «»رحمك الله ابامحمد «»سيدي حسام .. أباءنا وأجدادنا خالفوا النظام «»


المقالات قلم حُر ✒ › " كورونا" وحُسن النية!
" كورونا" وحُسن النية!
محمد عمير سالم الغامدي
محمد عمير سالم الغامدي
08-02-1441 05:45 AM
إحدى الشركات التي تمتلك سلسلة مطاعم مشهورة على مستوى السعودية قامت في اليومين الماضيين - بحُسن نية - بتقديم مئات الوجبات لموظفي أكبر مستشفى بالباحة، وغيره من المستشفيات؛ كونها خط الدفاع الأول لمكافحة مرض العصر "كورونا"!

وهنا نتساءل: ماذا لو كان أحد عمال هذا المطعم الذي يرتاده الآلاف كل أسبوع مصابًا بهذا الفيروس؟! بالتأكيد ستحدث كارثة صحية؛ كون موظفي المستشفى بمنزلة الجيش الذي سيجابه هذا الداء!!

في بعض محافظات المنطقة ينادي بعض الشباب المخلصين المتحمسين بقيام مبادرات لإيصال الأطعمة والأدوية وغيرها من الضروريات إلى المحتاجين. ونعود لطرح التساؤل نفسه: ماذا لو كان أحدهم مصابًا بداء الساعة كورونا؟!

مثل هذه المبادرات التي أجزم أنها تنطلق من مبدأ المساهمة في خدمة الوطن، وقد تتناسخ في مناطق كثيرة من السعودية، قد تكون نتائجها عكسية تمامًا! كون الاتصال البشري فيها يكون كبيرًا جدًّا، وتكون وسطًا مناسبًا لانتقال هذا الوباء الفتاك!!

كم أتمنى أن نضع شرطًا لجميع المبادرات والأنشطة التي نقوم بها في هذا اللحظات الحاسمة، هو أن تكون جميعها تحت إشراف وزارة الصحة والشؤون الصحية في كل منطقة؛ لتضع لها الشروط المناسبة قبل انطلاقها؛ حتى لا نكون مساهمين في تدمير بلادنا من حيث لا نعلم!
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 6548 |
3.21/10 (13 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter