وفاة معلم أثناء حصة القرآن بالمدرسة.. وزملاؤه يروون تفاصيل اللحظات الأخيرة - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عمير alaqeq.net@hotmail.com 0541102322 الثلاثاء 1 جمادى الثاني 1438 / 28 فبراير 2017

جديد الأخبار "الشورى" يطالب "الإسكان" بإعطاء الأولوية لإقراض المواطنين وعدم تمويل المطورين «» "المساحة الجيولوجية": تسجيل هزة أرضية بقوة 3.1 درجة شمال أملج «» "العدل" تعتزم توفير خدمات التأمين الطبي لمنسوبيها بأسعار مناسبة «» موقع كويتي يزعم تسيير "الخطوط السعودية" رحلات إلى تل أبيب.. والشركة تجبره على الاعتذار «» أحكام بالسجن والغرامة على عصابة تزييف العملة وتبرئة الصرافين «» "حساب المواطن": يحق لأفراد الأسرة التي بينها نزاع قضائي التسجيل بحساب مستقل لكل فرد «» جمعية تحفيظ القران بالباحة تختتم برنامجها التدريبي والتأهيلي لمعلمي حلقاتها «» حالة الطقس المتوقعة اليوم الثلاثاء في المملكة «» مضاربة بمركز كرا الحائط تنتهي بإطلاق النار «» خادم الحرمين: العالم الإسلامي يواجه تحديات علمية وتقنية كبيرة «»
جديد المقالات اضرار المضادات الحيوية على الفرد والمجتمع «» التجارة شطارة ... فأين التوطين؟ «» بمناسبة الهيئة «» تنهيده «» فسوق الدرباوية «» وقاية الشعوب ..! «» البحث العلمي في رؤية (2030) ! «» رحل سيف العشق «» مع احترامي للدجاجة.... «» يا وزارة التعليم ماذا أعددتم لتحقيق رؤية (2030) ؟ «»


الأخبار حياة الناس › وفاة معلم أثناء حصة القرآن بالمدرسة.. وزملاؤه يروون تفاصيل اللحظات الأخيرة
وفاة معلم أثناء حصة القرآن بالمدرسة.. وزملاؤه يروون تفاصيل اللحظات الأخيرة
وفاة معلم أثناء حصة القرآن بالمدرسة.. وزملاؤه يروون تفاصيل اللحظات الأخيرة


صحيفة العقيق - متابعة : لفظ معلم أنفاسه الأخيرة أثناء حصة القرآن الكريم بإحدى المدارس الابتدائية بالرياض، اليوم الأحد، وذلك إثر تعرضه لنوبة قلبية مفاجئة.

ونُقل فهد الحجي المعلم بمدرسة هشام بن حكيم الابتدائية، التابعة لمكتب التعليم بشرق الرياض، إلى مستوصف بحي الفيحاء، غير أنه كان قد فارق الحياة.

وقال سعد القحطاني زميل المعلم الحجي، راوياً لحظاته الأخيرة: "بينما هو يؤدي رسالته جالساً على كرسيه، أحسّ بضيق تنفس شديد، وطلب من أحد الطلاب أن يستدعي مدير المدرسة قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيره وهو يردد الشهادة".

أما معلم التربية البدنية بالمدرسة يوسف الشايعي، فقال: "أول مرة لا يحضر المعلم فهد الحجي الطابور الصباحي، منذ عرفته وهو يحضر بعد صلاة الفجر، وهذا يعني أنه قد يكون فعلاً أحسّ بمتاعب في منزله، ولكنه أصر على الحضور، كان من أفضل المعلمين أداءً وخلقاً وروحاً، لذلك يستحق منا جميعاً الدعوات الصادقة".
ضيف في : 02-17-1437 03:22 PM | تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 857 | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF
1.00/10 (4 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


تعليقات الفيس بوك