وفاة معلم أثناء حصة القرآن بالمدرسة.. وزملاؤه يروون تفاصيل اللحظات الأخيرة - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عمير alaqeq.net@hotmail.com 0541102322 الثلاثاء 2 ذو القعدة 1438 / 25 يوليو 2017

جديد الأخبار "العمل" تعلق على أنباء "توطين البقالات".. وتوضح متطلبات تطبيقه «» الشباب يواصل التصعيد ويرفع شكواه لهيئة الرياضة ضد اتحاد القدم في قضية "الفاسد المجهول" «» الزعاق: بقي 26 يوما وتنتهي مواسم الصيف اللاهبة «» خطأ شائع يتسبب فى سرعة نفاد بطارية هاتفك الآيفون «» هلا اكناف تستقبل وكيل امارة المنطقة وأيتام إنسان «» أمير الباحة يستقبل رئيس الجمعية الخيرية لإكرام المسنين بالمنطقة «» أمير الباحة يستقبل رئيس المحكمة الجزائية بالمنطقة «» بر بلجرشي : حفل معايدة الأيتام تحت شعار #فرحة_يتيم «» بر بلجرشي : مشروع حفظ النعمة يجمع 45 طن من فائض الطعام خلال 30 يوم «» خادم الحرمين يغادر المملكة وينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة «»
جديد المقالات نظام موحد لقطاع المقاولات ! «» الشخص الحساس «» 99 وصية لأبنتي التي لم تولد بعد «» مهرجان صيف العقيق38 «» كيف تبدأ نمط حياة صحي ؟ بطريقه سهله «» التربية بالنشاط المدرسي ! «» القائد الفريد «» أنا الباحي وفي قلبي وطن «» هل يساهم ترسيم أئمة المساجد في الحد من البطالة ؟ «» الكاتب المأزوم «»


الأخبار حياة الناس › وفاة معلم أثناء حصة القرآن بالمدرسة.. وزملاؤه يروون تفاصيل اللحظات الأخيرة
وفاة معلم أثناء حصة القرآن بالمدرسة.. وزملاؤه يروون تفاصيل اللحظات الأخيرة
وفاة معلم أثناء حصة القرآن بالمدرسة.. وزملاؤه يروون تفاصيل اللحظات الأخيرة


صحيفة العقيق - متابعة : لفظ معلم أنفاسه الأخيرة أثناء حصة القرآن الكريم بإحدى المدارس الابتدائية بالرياض، اليوم الأحد، وذلك إثر تعرضه لنوبة قلبية مفاجئة.

ونُقل فهد الحجي المعلم بمدرسة هشام بن حكيم الابتدائية، التابعة لمكتب التعليم بشرق الرياض، إلى مستوصف بحي الفيحاء، غير أنه كان قد فارق الحياة.

وقال سعد القحطاني زميل المعلم الحجي، راوياً لحظاته الأخيرة: "بينما هو يؤدي رسالته جالساً على كرسيه، أحسّ بضيق تنفس شديد، وطلب من أحد الطلاب أن يستدعي مدير المدرسة قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيره وهو يردد الشهادة".

أما معلم التربية البدنية بالمدرسة يوسف الشايعي، فقال: "أول مرة لا يحضر المعلم فهد الحجي الطابور الصباحي، منذ عرفته وهو يحضر بعد صلاة الفجر، وهذا يعني أنه قد يكون فعلاً أحسّ بمتاعب في منزله، ولكنه أصر على الحضور، كان من أفضل المعلمين أداءً وخلقاً وروحاً، لذلك يستحق منا جميعاً الدعوات الصادقة".
ضيف في : 02-17-1437 02:22 PM | تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 1045 | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF
1.00/10 (6 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


تعليقات الفيس بوك