وفاة معلم أثناء حصة القرآن بالمدرسة.. وزملاؤه يروون تفاصيل اللحظات الأخيرة - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عميرalaqeq.net@hotmail.com0541102322الأربعاء 10 جمادى الأول 1440 / 16 يناير 2019

جديد الأخبارهيئة الطيران المدني تختتم مشاركتها في القمة العالمية للطيران «» وزارة الصحة: استمرار برنامج الفحص الاستكشافي للطلاب والطالبات للمرحلة الثانية «» مساعد مدير المشروعات الإنشائية بوزارة التعليم يقف على سير بعض المشروعات التعليمة بالباحة «» مدير تعليم المخواة يدشن ملتقى الأمن والسلامة «»وزير الداخلية يوجه بإعادة دراسة شروط القبول والتسجيل بالدورة التدريبية بالأمن العام «»الأخضر في أبو ظبي: بيتزي يواجه الإعلام.. والشهراني جاهز لموقعة قطر «»"الشؤون الاقتصادية والتنمية" يناقش التقرير الربعي لرؤية المملكة 2030 «»جمعية "أكناف" بالباحة تودع خلال الاسبوعين الماضية مبلغ 649,900 ألف ريال لمستفيديها «»مجلس الوزراء يقر تعديل التنظيم الخاص بهيئة المساحة الجيولوجية السعودية «»وزير العدل يوجه بإلغاء الاختصاص المكاني لكتابات العدل «»
جديد المقالاتحالة طارئة! «»إصلاح التعليم العام "4" المقصف المدرسي! «»أخلاقُنا قيمُنا وأبناؤنا مستقبلُنا «»المعلم يصنع التغيير «»دع الخلق للخالق .. «»الى محافظ محافظه العقيق الجديد !! «»ممّا يؤسف له ! «»سد وادي العقيق ورؤية 2030 «»حالات شاذة «»STC رمضان كريم «»


الأخبار حياة الناس › وفاة معلم أثناء حصة القرآن بالمدرسة.. وزملاؤه يروون تفاصيل اللحظات الأخيرة
وفاة معلم أثناء حصة القرآن بالمدرسة.. وزملاؤه يروون تفاصيل اللحظات الأخيرة
وفاة معلم أثناء حصة القرآن بالمدرسة.. وزملاؤه يروون تفاصيل اللحظات الأخيرة


صحيفة العقيق - متابعة : لفظ معلم أنفاسه الأخيرة أثناء حصة القرآن الكريم بإحدى المدارس الابتدائية بالرياض، اليوم الأحد، وذلك إثر تعرضه لنوبة قلبية مفاجئة.

ونُقل فهد الحجي المعلم بمدرسة هشام بن حكيم الابتدائية، التابعة لمكتب التعليم بشرق الرياض، إلى مستوصف بحي الفيحاء، غير أنه كان قد فارق الحياة.

وقال سعد القحطاني زميل المعلم الحجي، راوياً لحظاته الأخيرة: "بينما هو يؤدي رسالته جالساً على كرسيه، أحسّ بضيق تنفس شديد، وطلب من أحد الطلاب أن يستدعي مدير المدرسة قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيره وهو يردد الشهادة".

أما معلم التربية البدنية بالمدرسة يوسف الشايعي، فقال: "أول مرة لا يحضر المعلم فهد الحجي الطابور الصباحي، منذ عرفته وهو يحضر بعد صلاة الفجر، وهذا يعني أنه قد يكون فعلاً أحسّ بمتاعب في منزله، ولكنه أصر على الحضور، كان من أفضل المعلمين أداءً وخلقاً وروحاً، لذلك يستحق منا جميعاً الدعوات الصادقة".
ضيف في : 02-17-1437 03:22 PM | تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 1477 | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF
2.66/10 (28 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


تعليقات الفيس بوك