وفاة معلم أثناء حصة القرآن بالمدرسة.. وزملاؤه يروون تفاصيل اللحظات الأخيرة - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عمير alaqeq.net@hotmail.com 0541102322 الأربعاء 1 رجب 1438 / 29 مارس 2017

جديد الأخبار "الإسكان": تحديد قيمة الأراضي الخاضعة للرسوم في الرياض يعتمد على 193 نطاقاً سعرياً «» حقنة خاطئة تتسبب في بتر يد رضيع.. ووالده: طالبت بعلاجه فردت "الصحة" بأنه لا يوجد سرير شاغر «» طالب يتعرض للتعنيف بإحدى مدارس الرياض لحرصه على الحضور.. ووالده يطالب بتدخل الوزير «» "الصحة": لا يحق للطبيب الاعتذار أو رفض تقديم الخدمة العلاجية لأي مريض «» حالة الطقس المتوقعة اليوم الأربعاء في المملكة «» الإمارات تدين استمرار الانقلابيين باستهداف المدن السعودية «» وزير الخارجية يفتتح مبنى سفارة المملكة في الأردن «» الأخضر يفوز على العراق ويقترب من مونديال موسكو «» البيان المشترك لزيارة خادم الحرمين للمملكة الأردنية الهاشمية «» ⁠⁠⁠بالفديو..نشطاء يتداولون مقطع ماقبل كارثة إنهيار سد ستافا..والسبب "تراكم الطين" «»
جديد المقالات ذنيب الذيب «» الذئب الحقود «» استثمار مراكز الأحياء في ورش تربوية ! «» القدوة المشروخة «» يا إدارة المرور... ما هكذا تورد الإبل ! «» قيمة الأمن باحترام رجاله ! «» أماكن لاتنسى من الذاكرة «» مصائب الشات «» اضرار المضادات الحيوية على الفرد والمجتمع «» التجارة شطارة ... فأين التوطين؟ «»


الأخبار حياة الناس › وفاة معلم أثناء حصة القرآن بالمدرسة.. وزملاؤه يروون تفاصيل اللحظات الأخيرة
وفاة معلم أثناء حصة القرآن بالمدرسة.. وزملاؤه يروون تفاصيل اللحظات الأخيرة
وفاة معلم أثناء حصة القرآن بالمدرسة.. وزملاؤه يروون تفاصيل اللحظات الأخيرة


صحيفة العقيق - متابعة : لفظ معلم أنفاسه الأخيرة أثناء حصة القرآن الكريم بإحدى المدارس الابتدائية بالرياض، اليوم الأحد، وذلك إثر تعرضه لنوبة قلبية مفاجئة.

ونُقل فهد الحجي المعلم بمدرسة هشام بن حكيم الابتدائية، التابعة لمكتب التعليم بشرق الرياض، إلى مستوصف بحي الفيحاء، غير أنه كان قد فارق الحياة.

وقال سعد القحطاني زميل المعلم الحجي، راوياً لحظاته الأخيرة: "بينما هو يؤدي رسالته جالساً على كرسيه، أحسّ بضيق تنفس شديد، وطلب من أحد الطلاب أن يستدعي مدير المدرسة قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيره وهو يردد الشهادة".

أما معلم التربية البدنية بالمدرسة يوسف الشايعي، فقال: "أول مرة لا يحضر المعلم فهد الحجي الطابور الصباحي، منذ عرفته وهو يحضر بعد صلاة الفجر، وهذا يعني أنه قد يكون فعلاً أحسّ بمتاعب في منزله، ولكنه أصر على الحضور، كان من أفضل المعلمين أداءً وخلقاً وروحاً، لذلك يستحق منا جميعاً الدعوات الصادقة".
ضيف في : 02-17-1437 02:22 PM | تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 878 | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF
1.00/10 (4 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


تعليقات الفيس بوك