وفاة معلم أثناء حصة القرآن بالمدرسة.. وزملاؤه يروون تفاصيل اللحظات الأخيرة - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عمير alaqeq.net@hotmail.com 0541102322 الأربعاء 5 ذو القعدة 1439 / 18 يوليو 2018

جديد الأخبار الشيخ عائض القرني يزور مهرجان العسل الدولي الحادي عشر في الباحة «» الشؤون الاسلامية بالباحة تعقد اللقاء الثاني عن دور الخطيب في ترسيخ العقيدة وحفظ الأمن «» تعاوني العقيق يطلق غداً الخميس ملتقى "شبابنا غالي" الثاني «» حالة الطقس المتوقعة اليوم الأربعاء «» الأمير حسام بن سعود يفتتح مهرجان العسل الدولي في نسخته الـ 11 «» أمير الباحة يدشن بوابة العقيق ومركز الأمير حسام للمعارض والمؤتمرات «» أمير الباحة يتفقد قرية ترف رغدان السياحية «» انطلاق سباق السرعة للخيل العربية الأصيلة الثالث على كأس إمارة الباحة غداً الأربعاء «» مهرجان العسل الدولي 11 بالباحة يستقطب آلاف الزوار والمصطافين في يومه الثاني «» الدكتور السواط الشباب جيل المستقبل ووقود التنمية «»
جديد المقالات ممّا يؤسف له ! «» سد وادي العقيق ورؤية 2030 «» حالات شاذة «» STC رمضان كريم «» عدوى الجرب وتقاذف المسؤوليات! «» الجَرَب في الباحة !! «» احياء جفن واللحيان.. تحتاج انعاش بشريان رئيسي «» طفولة قتلتها سهام شهرة زائفة «» نظام المرور الجديد وفق الرؤية! «» وداعاً إبراهيم خفاجي «»


الأخبار حياة الناس › وفاة معلم أثناء حصة القرآن بالمدرسة.. وزملاؤه يروون تفاصيل اللحظات الأخيرة
وفاة معلم أثناء حصة القرآن بالمدرسة.. وزملاؤه يروون تفاصيل اللحظات الأخيرة
وفاة معلم أثناء حصة القرآن بالمدرسة.. وزملاؤه يروون تفاصيل اللحظات الأخيرة


صحيفة العقيق - متابعة : لفظ معلم أنفاسه الأخيرة أثناء حصة القرآن الكريم بإحدى المدارس الابتدائية بالرياض، اليوم الأحد، وذلك إثر تعرضه لنوبة قلبية مفاجئة.

ونُقل فهد الحجي المعلم بمدرسة هشام بن حكيم الابتدائية، التابعة لمكتب التعليم بشرق الرياض، إلى مستوصف بحي الفيحاء، غير أنه كان قد فارق الحياة.

وقال سعد القحطاني زميل المعلم الحجي، راوياً لحظاته الأخيرة: "بينما هو يؤدي رسالته جالساً على كرسيه، أحسّ بضيق تنفس شديد، وطلب من أحد الطلاب أن يستدعي مدير المدرسة قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيره وهو يردد الشهادة".

أما معلم التربية البدنية بالمدرسة يوسف الشايعي، فقال: "أول مرة لا يحضر المعلم فهد الحجي الطابور الصباحي، منذ عرفته وهو يحضر بعد صلاة الفجر، وهذا يعني أنه قد يكون فعلاً أحسّ بمتاعب في منزله، ولكنه أصر على الحضور، كان من أفضل المعلمين أداءً وخلقاً وروحاً، لذلك يستحق منا جميعاً الدعوات الصادقة".
ضيف في : 02-17-1437 03:22 PM | تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 1396 | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF
4.32/10 (27 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


تعليقات الفيس بوك