أهالي "جفن" مستاؤون من تعثر إنهاء سفلتة الحي - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عمير alaqeq.net@hotmail.com 0541102322 الأربعاء 1 رجب 1438 / 29 مارس 2017

جديد الأخبار "الإسكان": تحديد قيمة الأراضي الخاضعة للرسوم في الرياض يعتمد على 193 نطاقاً سعرياً «» حقنة خاطئة تتسبب في بتر يد رضيع.. ووالده: طالبت بعلاجه فردت "الصحة" بأنه لا يوجد سرير شاغر «» طالب يتعرض للتعنيف بإحدى مدارس الرياض لحرصه على الحضور.. ووالده يطالب بتدخل الوزير «» "الصحة": لا يحق للطبيب الاعتذار أو رفض تقديم الخدمة العلاجية لأي مريض «» حالة الطقس المتوقعة اليوم الأربعاء في المملكة «» الإمارات تدين استمرار الانقلابيين باستهداف المدن السعودية «» وزير الخارجية يفتتح مبنى سفارة المملكة في الأردن «» الأخضر يفوز على العراق ويقترب من مونديال موسكو «» البيان المشترك لزيارة خادم الحرمين للمملكة الأردنية الهاشمية «» ⁠⁠⁠بالفديو..نشطاء يتداولون مقطع ماقبل كارثة إنهيار سد ستافا..والسبب "تراكم الطين" «»
جديد المقالات ذنيب الذيب «» الذئب الحقود «» استثمار مراكز الأحياء في ورش تربوية ! «» القدوة المشروخة «» يا إدارة المرور... ما هكذا تورد الإبل ! «» قيمة الأمن باحترام رجاله ! «» أماكن لاتنسى من الذاكرة «» مصائب الشات «» اضرار المضادات الحيوية على الفرد والمجتمع «» التجارة شطارة ... فأين التوطين؟ «»


الأخبار العقيق › أهالي "جفن" مستاؤون من تعثر إنهاء سفلتة الحي
أهالي "جفن" مستاؤون من تعثر إنهاء سفلتة الحي
أهالي


صحيفة العقيق - محسن عمير : عبّر أهالي حي جفن في محافظة العقيق ، عن استياءهم من تأخر إنهاء تنفيذ مشروع السفلتة الذي بدأ قبل 8 أشهر رغم تعدد شكاواهم إلى لبلدية العقيق.
وانتقد الأهالي، في رسالة وجهوها إلى "صحيفة العقيق"، ما وصفوه بـ "تجاهل بلدية العقيق مطالبهم بعد تعثر سفلتة الحي، رغم ترسية المشروع واعتماد إعادة السفلتة لدى أحد المقاولين قبل عدة شهور .

وأضاف الأهالي أن الشكاوى التي قدموها لم تكن لها أي جدوى؛ حيث لا يزال الحي يعاني من الاتربه والغبار المتصاعد من الشارع المُتعثر، وهو ما يمثل خطورة بالغة.

وناشد الأهالي رئيس بلدية محافظة العقيق سرعة معالجة المشكلة التي أعاقت المشروع أو استبدال المقاول إذا كان هو السبب في تعطيله.



image

image

image
ضيف في : 03-10-1438 04:42 PM | تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 499 | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF
7.00/10 (1 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


تعليقات الفيس بوك