أهالي "جفن" مستاؤون من تعثر إنهاء سفلتة الحي - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عمير alaqeq.net@hotmail.com 0541102322 الثلاثاء 1 جمادى الثاني 1438 / 28 فبراير 2017

جديد الأخبار "الشورى" يطالب "الإسكان" بإعطاء الأولوية لإقراض المواطنين وعدم تمويل المطورين «» "المساحة الجيولوجية": تسجيل هزة أرضية بقوة 3.1 درجة شمال أملج «» "العدل" تعتزم توفير خدمات التأمين الطبي لمنسوبيها بأسعار مناسبة «» موقع كويتي يزعم تسيير "الخطوط السعودية" رحلات إلى تل أبيب.. والشركة تجبره على الاعتذار «» أحكام بالسجن والغرامة على عصابة تزييف العملة وتبرئة الصرافين «» "حساب المواطن": يحق لأفراد الأسرة التي بينها نزاع قضائي التسجيل بحساب مستقل لكل فرد «» جمعية تحفيظ القران بالباحة تختتم برنامجها التدريبي والتأهيلي لمعلمي حلقاتها «» حالة الطقس المتوقعة اليوم الثلاثاء في المملكة «» مضاربة بمركز كرا الحائط تنتهي بإطلاق النار «» خادم الحرمين: العالم الإسلامي يواجه تحديات علمية وتقنية كبيرة «»
جديد المقالات اضرار المضادات الحيوية على الفرد والمجتمع «» التجارة شطارة ... فأين التوطين؟ «» بمناسبة الهيئة «» تنهيده «» فسوق الدرباوية «» وقاية الشعوب ..! «» البحث العلمي في رؤية (2030) ! «» رحل سيف العشق «» مع احترامي للدجاجة.... «» يا وزارة التعليم ماذا أعددتم لتحقيق رؤية (2030) ؟ «»


الأخبار العقيق › أهالي "جفن" مستاؤون من تعثر إنهاء سفلتة الحي
أهالي "جفن" مستاؤون من تعثر إنهاء سفلتة الحي
أهالي


صحيفة العقيق - محسن عمير : عبّر أهالي حي جفن في محافظة العقيق ، عن استياءهم من تأخر إنهاء تنفيذ مشروع السفلتة الذي بدأ قبل 8 أشهر رغم تعدد شكاواهم إلى لبلدية العقيق.
وانتقد الأهالي، في رسالة وجهوها إلى "صحيفة العقيق"، ما وصفوه بـ "تجاهل بلدية العقيق مطالبهم بعد تعثر سفلتة الحي، رغم ترسية المشروع واعتماد إعادة السفلتة لدى أحد المقاولين قبل عدة شهور .

وأضاف الأهالي أن الشكاوى التي قدموها لم تكن لها أي جدوى؛ حيث لا يزال الحي يعاني من الاتربه والغبار المتصاعد من الشارع المُتعثر، وهو ما يمثل خطورة بالغة.

وناشد الأهالي رئيس بلدية محافظة العقيق سرعة معالجة المشكلة التي أعاقت المشروع أو استبدال المقاول إذا كان هو السبب في تعطيله.



image

image

image
ضيف في : 03-10-1438 05:42 PM | تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 460 | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF
7.00/10 (1 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


تعليقات الفيس بوك