وفاة الشاعر مساعد الرشيدي بعد معاناة مع المرض.. والصلاة عليه عصر اليوم - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عمير alaqeq.net@hotmail.com 0541102322 السبت 8 جمادى الثاني 1439 / 24 فبراير 2018

جديد الأخبار أثيوبي يفوز بمليون ريال ومواطن يفوز بسيارة في ماراثون الرياض للمحترفين «» "البنوك السعودية": لا صحة لإلغاء الدفع بالنقد في محطات الوقود «» ال عمر بالعقيق يحتفلون بسلامة أبنهم المصاب بالحد الجنوبي «» "قرية الباحة التراثية" تخطف أنظار زوار الجنادرية32 «» وكيل إمارة منطقة الباحة يزور جناح الجامعة بمهرجان الجنادرية 32 «» الجبير: اليمن جار لنا وإذا مرض نمرض.. وكل ما يقال عن حصار الموانئ غير صحيح «» انهيار صخري في منجم مهد الذهب يودي بحياة عامل ويصيب آخر «» "الصندوق العقاري": خدمة "عجلها" تشمل المسارات الخمسة للتمويل المدعوم «» مختصون يتوقعون انخفاض أسعار الإيجارات 15% بعد إطلاق برنامج "إيجار" «» أخطاء إملائية في الهوية الوطنية.. والأحوال المدنية تعلق «»
جديد المقالات طفولة قتلتها سهام شهرة زائفة «» نظام المرور الجديد وفق الرؤية! «» وداعاً إبراهيم خفاجي «» قدسٌ حزين «» أسطورة الارهاب «» قياس مؤشرات الأداء و" رؤية المملكة العربية السعودية 2030 " «» استوصي بك " يا أمة إقرأ " خيراً «» كن انت كما انت «» وجوههم تتلألأ بنور الشاشة «» قلمٌ كاذب «»


الأخبار المحليات › وفاة الشاعر مساعد الرشيدي بعد معاناة مع المرض.. والصلاة عليه عصر اليوم
وفاة الشاعر مساعد الرشيدي بعد معاناة مع المرض.. والصلاة عليه عصر اليوم
وفاة الشاعر مساعد الرشيدي بعد معاناة مع المرض.. والصلاة عليه عصر اليوم


صحيفة العقيق : تُوفي صباح اليوم "الخميس" الشاعر مساعد الرشيدي بعد معاناة مع المرض، دخل على أثرها مدينة الملك عبدالعزيز الطبية في الحرس الوطني قبل عدة أسابيع.

ونشر ابنه فيصل تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" أعلن فيها وفاة والده، مشيراً إلى أنه سيُصلى عليه عصر اليوم في جامع الراجحي بمدينة الرياض وسيُدفن بمقبرة النسيم، فيما نعاه العديد من الشعراء ومحبيه.

ويعد الرشيدي من أبرز الشعراء المعاصرين وكتب الشعر منذ أن كان عمره 13 عاما، وأقام العديد من الأمسيات الشعرية في مختلف الدول العربية وغنى شعره العديد من المطربين العرب منهم محمد عبده وعبدالمجيد عبدالله.
ضيف في : 04-14-1438 01:36 PM | تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 312 | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF
1.00/10 (1 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


تعليقات الفيس بوك