مؤسسة الملك خالد: فرض الضرائب سيزيد معدلات الإنفاق الحكومي.. ويجب رفع الإعانات الاجتماعية إلى 20% - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عمير alaqeq.net@hotmail.com 0541102322 الإثنين 4 شوال 1439 / 18 يونيو 2018

جديد الأخبار مركز النشاط الاجتماعي برهوة البر يُقيم حفل معايدة «» أمير منطقة الباحة يعايد مرضى مستشفى الملك فهد «» رئيس وأهالي مركز جرب يحتفلون بعيد الفطر المبارك «» بمناسبة عيد الفطر .. أمير منطقة الباحة يستقبل المهنئين «» "أمير الباحة" يتقدم جموع المصلين لصلاة العيد ويستقبل المهنئين «» "محافظ العقيق" يعايد مرضى المستشفى العام «» خادم الحرمين الشريفين يهنئ المواطنين وعموم المسلمين بعيد الفطر المبارك «» الديوان الملكي: المحكمة العليا قررت أن عيد الفطر المبارك يوم غدٍ الجمعة «» امانة الباحة تُنهي استعداداتها لإستقبال الزائرين خلال عيد الفطر السعيد والإجازة الصيفية «» أمين الباحة يتجول في ترف رغدان ويشيد بفعاليات ديار العز «»
جديد المقالات سد وادي العقيق ورؤية 2030 «» حالات شاذة «» STC رمضان كريم «» عدوى الجرب وتقاذف المسؤوليات! «» الجَرَب في الباحة !! «» احياء جفن واللحيان.. تحتاج انعاش بشريان رئيسي «» طفولة قتلتها سهام شهرة زائفة «» نظام المرور الجديد وفق الرؤية! «» وداعاً إبراهيم خفاجي «» قدسٌ حزين «»


الأخبار المحليات › مؤسسة الملك خالد: فرض الضرائب سيزيد معدلات الإنفاق الحكومي.. ويجب رفع الإعانات الاجتماعية إلى 20%
مؤسسة الملك خالد: فرض الضرائب سيزيد معدلات الإنفاق الحكومي.. ويجب رفع الإعانات الاجتماعية إلى 20%
مؤسسة الملك خالد: فرض الضرائب سيزيد معدلات الإنفاق الحكومي.. ويجب رفع الإعانات الاجتماعية إلى 20%


صحيفة العقيق : قالت مؤسسة الملك خالد الخيرية، إن المملكة شهدت تقدما مميزا في المؤشرات الاجتماعية والاقتصادية خلال الخمسة والثلاثين عاماً الماضية.

ورصدت المملكة في ورقة أصدرتها حول "سياسات الإنفاق الاجتماعي وضرائب الاستهلاك" للمملكة منذ عام 1981، أوجه الإنفاق في مجالات الصحة والتعليم والإعانات والإسكان، مشيرة إلى أنه شهد ارتفاعا حتى نهاية عام 2016م ليصل إلى (37%) من الإنفاق الحكومي، وإلى (10,5%) من الناتج المحلي الإجمالي.

وقالت إن نظام ضرائب الاستهلاك الذي سيتم فرضه بالمملكة، سيزيد معدلات الإنفاق الاجتماعي وسيرفع من جودته، واقترحت أن يقترن فرضه بالتوسع في الانفاق ورفع الإعانات الاجتماعية بنسبة (15% إلى 20%) لتعويض نسبة التضخم، كذلك رفع نسبة الإنفاق على الصحة لتصل إلى (%6) من الناتج المحلي الإجمالي.

وأوضحت أن الإنفاق على التعليم شهد تضخما خلال الـ(35) عاماً الماضية، حيث قفزت حصة الإنفاق بالنسبة إلى الناتج المحلي الإجمالي بمعدل (283%) ليمثل بنهاية عام 2016 ما نسبته (7,4%) من الناتج المحلي الإجمالي، مبيّنة أن قطاع التعليم لا يعاني من ضعف الإنفاق بل من ضعف كفاءته.

من جانبها، قالت الأميرة البندري بنت عبدالرحمن الفيصل المديرة العامة لمؤسسة الملك خالد، إن هذا الإصدار يأتي امتداداً لاهتمام المؤسسة بتمكين الفئات الأقل حظاً في المجتمع، ومحاولة منها للدفع نحو توفير منظومة متكاملة للحماية الاجتماعية في المملكة، ومساهمة منها في إحداث الحراك الإيجابي على الصعيدين التنموي والاجتماعي.
ضيف في : 02-03-1439 07:06 PM | تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 257 | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF
0.00/10 (0 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


تعليقات الفيس بوك