ولي العهد: مزاعم أن حملة مكافحة الفساد من أجل الاستحواذ على السلطة "مضحكة".. و95% من الموقوفين وافقوا على التسوية - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عمير alaqeq.net@hotmail.com 0541102322 السبت 8 جمادى الثاني 1439 / 24 فبراير 2018

جديد الأخبار "البلدية" تطارد ناشري الإعلانات العشوائية في الأماكن العامة.. وتوضح الغرامة المفروضة عليهم «» أثيوبي يفوز بمليون ريال ومواطن يفوز بسيارة في ماراثون الرياض للمحترفين «» "البنوك السعودية": لا صحة لإلغاء الدفع بالنقد في محطات الوقود «» ال عمر بالعقيق يحتفلون بسلامة أبنهم المصاب بالحد الجنوبي «» "قرية الباحة التراثية" تخطف أنظار زوار الجنادرية32 «» وكيل إمارة منطقة الباحة يزور جناح الجامعة بمهرجان الجنادرية 32 «» الجبير: اليمن جار لنا وإذا مرض نمرض.. وكل ما يقال عن حصار الموانئ غير صحيح «» انهيار صخري في منجم مهد الذهب يودي بحياة عامل ويصيب آخر «» "الصندوق العقاري": خدمة "عجلها" تشمل المسارات الخمسة للتمويل المدعوم «» مختصون يتوقعون انخفاض أسعار الإيجارات 15% بعد إطلاق برنامج "إيجار" «»
جديد المقالات طفولة قتلتها سهام شهرة زائفة «» نظام المرور الجديد وفق الرؤية! «» وداعاً إبراهيم خفاجي «» قدسٌ حزين «» أسطورة الارهاب «» قياس مؤشرات الأداء و" رؤية المملكة العربية السعودية 2030 " «» استوصي بك " يا أمة إقرأ " خيراً «» كن انت كما انت «» وجوههم تتلألأ بنور الشاشة «» قلمٌ كاذب «»


الأخبار المحليات › ولي العهد: مزاعم أن حملة مكافحة الفساد من أجل الاستحواذ على السلطة "مضحكة".. و95% من الموقوفين وافقوا على التسوية
ولي العهد: مزاعم أن حملة مكافحة الفساد من أجل الاستحواذ على السلطة "مضحكة".. و95% من الموقوفين وافقوا على التسوية
ولي العهد: مزاعم أن حملة مكافحة الفساد من أجل الاستحواذ على السلطة


صحيفة العقيق :
قال ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان إن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز رأى أنه ليس من الممكن أن تبقى المملكة ضمن مجموعة العشرين في حين تنمو بهذا المستوى من الفساد؛ لذا وجه في عام 2015 بجمع كل البيانات المتعلقة بالفساد لدى الطبقة العليا.

وأضاف في حواره مع الكاتب الأمريكي توماس فريدمان بصحيفة "نيويورك تايمز"، أن ذلك الفريق ظل يعمل لمدة عامين حتى تم جمع هذه المعلومات، ومن ثم جاءوا بحوالي 200 اسم، وعندها اتخذ النائب العام الإجراءات اللازمة.

وأبان ولي العهد أنه تم القبض على كل مَن اُشتبه به سواءً كان من الأمراء أو أصحاب المليارات، وتم إطلاعهم على جميع الملفات التي تم جمعها، وبمجرد أن اطلعوا عليها، وافق 95% منهم على التسويات، فيما استطاع 1% من المشتبه بهم إثبات براءتهم وتم إسقاط التهم الموجهة لهم، وقرابة 4% قالوا بأنهم لم يشاركوا في أعمال فساد ويطالبون باللجوء إلى المحكمة.

وأكد أن الموقوفين في قضايا الفساد هم مَن اجتثوا أموال الحكومة من خلال رفعهم للأسعار وحصولهم على الرشاوى، مشيرا إلى أن النائب العام توقع أن يبلغ مردود التسويات معهم نحو 100 مليار دولار، ومؤكداً وجود خبراء من شأنهم ضمان عدم إفلاس أي شركة من جراء هذه التوقيفات لتجنب إحداث أي عطالة.

وأشار إلى "أنه لأمرٌ مضحك القول بأن حملة مكافحة الفساد هذه كانت وسيلة لانتزاع السلطة، منوهاً إلى أن الأعضاء البارزين من الأشخاص المحتجزين في "الريتز كارلتون" قد أعلنوا مسبقاً بيعتهم له ودعمهم لإصلاحاته، وأن الغالبية العُظمى من أفراد العائلة الحاكمة تقف في صفه".

وقال إن الدولة السعودية لطالما عانت الفساد منذ الثمانينيات حتى يومنا هذا، وتقول تقديرات خبرائنا بأن ما يقارب 10% من الإنفاق الحكومي كان قد تعرض للاختلاس أو الهدر منذ بداية الثمانينيات بواسطة الفساد من قبل كلتا الطبقتين العليا والكادحة، وعلى مر السنين كانت الحكومة قد شنت أكثر من حربٍ على الفساد ولكنها فشلت جميعاً؛ لأن جميع تلك الحملات بدأت عند الطبقة الكادحة صعوداً إلى غيرها من الطبقات المرموقة.

ضيف في : 03-06-1439 03:21 PM | تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 116 | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF
0.00/10 (0 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


تعليقات الفيس بوك