ولي العهد: مزاعم أن حملة مكافحة الفساد من أجل الاستحواذ على السلطة "مضحكة".. و95% من الموقوفين وافقوا على التسوية - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عمير alaqeq.net@hotmail.com 0541102322 السبت 9 شوال 1439 / 23 يونيو 2018

جديد الأخبار نادي مدرسة الحي بالعقيق يستأنف برامج الصيف «» "الغذاء والدواء" توضح مخاطر مشروبات الطاقة ومكوناتها «» حالة الطقس المتوقعة اليوم الجمعة «» مدير عام سوق عكاظ يشارك اهالي الباحة في الفعاليات المصاحبة للسوق «» جامعة الباحة تنظم دورة صيانة الجوال للنساء الأحد القادم «» "الأرصاد" تطلق مؤشراً لقياس جودة الهواء على مدار الساعة بمناطق المملكة.. تعرّف على مميزاته ودرجاته «» غرم الله بن مديس يحتفل بزواج أبنائه «» "محافظ قلوة" يزف 14 شاباً وفتاة في الزواج الثاني بعياس الشعراء «» رصد ارتفاع أسعار الشقق المفروشة خلال العيد في جدة إلى 40%. «» مصادر: انتهاء فترة تقديم العروض لحفر "قناة سلوى" خلال أيام.. وأعمال الحفر ستستغرق عاماً واحداً «»
جديد المقالات سد وادي العقيق ورؤية 2030 «» حالات شاذة «» STC رمضان كريم «» عدوى الجرب وتقاذف المسؤوليات! «» الجَرَب في الباحة !! «» احياء جفن واللحيان.. تحتاج انعاش بشريان رئيسي «» طفولة قتلتها سهام شهرة زائفة «» نظام المرور الجديد وفق الرؤية! «» وداعاً إبراهيم خفاجي «» قدسٌ حزين «»


الأخبار المحليات › ولي العهد: مزاعم أن حملة مكافحة الفساد من أجل الاستحواذ على السلطة "مضحكة".. و95% من الموقوفين وافقوا على التسوية
ولي العهد: مزاعم أن حملة مكافحة الفساد من أجل الاستحواذ على السلطة "مضحكة".. و95% من الموقوفين وافقوا على التسوية
ولي العهد: مزاعم أن حملة مكافحة الفساد من أجل الاستحواذ على السلطة


صحيفة العقيق :
قال ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان إن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز رأى أنه ليس من الممكن أن تبقى المملكة ضمن مجموعة العشرين في حين تنمو بهذا المستوى من الفساد؛ لذا وجه في عام 2015 بجمع كل البيانات المتعلقة بالفساد لدى الطبقة العليا.

وأضاف في حواره مع الكاتب الأمريكي توماس فريدمان بصحيفة "نيويورك تايمز"، أن ذلك الفريق ظل يعمل لمدة عامين حتى تم جمع هذه المعلومات، ومن ثم جاءوا بحوالي 200 اسم، وعندها اتخذ النائب العام الإجراءات اللازمة.

وأبان ولي العهد أنه تم القبض على كل مَن اُشتبه به سواءً كان من الأمراء أو أصحاب المليارات، وتم إطلاعهم على جميع الملفات التي تم جمعها، وبمجرد أن اطلعوا عليها، وافق 95% منهم على التسويات، فيما استطاع 1% من المشتبه بهم إثبات براءتهم وتم إسقاط التهم الموجهة لهم، وقرابة 4% قالوا بأنهم لم يشاركوا في أعمال فساد ويطالبون باللجوء إلى المحكمة.

وأكد أن الموقوفين في قضايا الفساد هم مَن اجتثوا أموال الحكومة من خلال رفعهم للأسعار وحصولهم على الرشاوى، مشيرا إلى أن النائب العام توقع أن يبلغ مردود التسويات معهم نحو 100 مليار دولار، ومؤكداً وجود خبراء من شأنهم ضمان عدم إفلاس أي شركة من جراء هذه التوقيفات لتجنب إحداث أي عطالة.

وأشار إلى "أنه لأمرٌ مضحك القول بأن حملة مكافحة الفساد هذه كانت وسيلة لانتزاع السلطة، منوهاً إلى أن الأعضاء البارزين من الأشخاص المحتجزين في "الريتز كارلتون" قد أعلنوا مسبقاً بيعتهم له ودعمهم لإصلاحاته، وأن الغالبية العُظمى من أفراد العائلة الحاكمة تقف في صفه".

وقال إن الدولة السعودية لطالما عانت الفساد منذ الثمانينيات حتى يومنا هذا، وتقول تقديرات خبرائنا بأن ما يقارب 10% من الإنفاق الحكومي كان قد تعرض للاختلاس أو الهدر منذ بداية الثمانينيات بواسطة الفساد من قبل كلتا الطبقتين العليا والكادحة، وعلى مر السنين كانت الحكومة قد شنت أكثر من حربٍ على الفساد ولكنها فشلت جميعاً؛ لأن جميع تلك الحملات بدأت عند الطبقة الكادحة صعوداً إلى غيرها من الطبقات المرموقة.

ضيف في : 03-06-1439 03:21 PM | تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 163 | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF
0.00/10 (0 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


تعليقات الفيس بوك