مصادر: طرفا جريمة القتل بـ"جرادية صامطة" أقارب.. والجاني كان مسجوناً بقضية جنائية - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عميرalaqeq.net@hotmail.com0541102322الأحد 9 ربيع الثاني 1440 / 16 ديسمبر 2018

جديد الأخبارطلاب من مختلف مناطق المملكة يحققون المراكز الأولى دوليا في بطولة العالم للرياضيات الذهنية ICMAS «»المركز العالمي للحوار يشارك في فعاليات مؤتمر الوحدة الإسلامية.. مخاطر التصنيف والإقصاء «» رئيس مجلس الشورى يفوز بجائزة التميز البرلماني بالاتحاد البرلماني العربي «»انطلاق فعاليات المعرض السعودي الدولي للسيارات 2018 غداً بجدة «»وكيل وزارة الشؤون الإسلامية يتفقد مقر ضيوف الملك سلمان للعمرة بالمدينة المنورة «» "سكني" ينجح في تحقيق مستهدفه للعام الثاني بتوفير أكثر من 300 ألف خيار سكني وتمويلي للمواطنين «» الهلال يتلقى أول هزيمة له في الدوري بهدفين من الحزم «» سمو ولي العهد يهنئ ملك مملكة البحرين بذكرى اليوم الوطني لبلاده «»خادم الحرمين الشريفين يهنئ ملك مملكة البحرين بذكرى اليوم الوطني لبلاده «» خادم الحرمين الشريفين يهنئ رئيس جمهورية كازاخستان بذكرى استقلال بلاده «»
جديد المقالاتالمعلم يصنع التغيير «»دع الخلق للخالق .. «»الى محافظ محافظه العقيق الجديد !! «»ممّا يؤسف له ! «»سد وادي العقيق ورؤية 2030 «»حالات شاذة «»STC رمضان كريم «»عدوى الجرب وتقاذف المسؤوليات! «»الجَرَب في الباحة !! «»احياء جفن واللحيان.. تحتاج انعاش بشريان رئيسي «»


الأخبار المحليات › مصادر: طرفا جريمة القتل بـ"جرادية صامطة" أقارب.. والجاني كان مسجوناً بقضية جنائية
مصادر: طرفا جريمة القتل بـ"جرادية صامطة" أقارب.. والجاني كان مسجوناً بقضية جنائية
مصادر: طرفا جريمة القتل بـ


صحيفة العقيق :
أفادت مصادر أن قاتل رجل الأمن في قرية الجرادية التابعة لمحافظة صامطة بمنطقة جازان تربطه صلة قرابة بالمجني عليه.

وأضافت المصادر بحسب "الرياض" أن الجاني كان مسجوناً في قضية جنائية قبل أن يطلق سراحه قبل فترة.

وكان الناطق الإعلامي لشرطة منطقة جازان النقيب نايف الحكمي قد صرح أن مواطناً في العقد الثالث من العمر تعرض لإطلاق نار من قِبل شاب عشريني، عندما كان يستقل سيارته في مدخل قرية الجرادية، حيث نُقل إلى المستشفى قبل أن يتوفى متأثراً بإصابته، فيما أُلقي القبض على الجاني بمحافظة أحد المسارحة بعد محاولته الفرار.

ضيف في : 03-06-1439 03:38 PM | تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 288 | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF
0.00/10 (0 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


تعليقات الفيس بوك