وزير الشؤون الإسلامية : القبض على زعيم داعش في اليمن يعد ضربة قاصمة للتنظيمات الإرهابية وصفعة مؤلمة لكل حاقد على بلادنا - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عميرalaqeq.net@hotmail.com0541102322الإثنين 22 صفر 1441 / 21 أكتوبر 2019

جديد الأخبارمؤشرات إيجابية لعودة شركات النفط واستئناف عمليات الإنتاج والاستكشاف في اليمن «»الجامعة العربية تعتبر أن قضية المياه قضية إقليمية «»الفيصلي يفوز على الحزم في ختام الجولة السابعة من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان «»الفريق الأول بنادي الشباب يكتفي بتدريبات استرجاعية واستشفائية.. وفوز يد الشباب على النصر «»دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين: أبها والفيحاء يتعادلان في الجولة السابعة «»موسم الرياض .. "ونتر وندرلاند" ينطلق بفعاليات متنوعة الثلاثاء المقبل «»"التجارة والاستثمار" تستطلع آراء المهتمين والعموم حيال مشروعي إجراءات ودليل تراخيص الاستيراد «»مدير جامعة الباحة يعتمد إنشاء 16 نادياً طلابياً بالجامعة «»مدير تعليم الباحة يفتتح بطولة مهرجان الرياضة المدرسية للصغار «»سمو الأمير حسام بن سعود يستقبل مدير شرطة منطقة الباحة «»
جديد المقالاتكيف تكون ناجحاً «»رحمك الله ابامحمد «»سيدي حسام .. أباءنا وأجدادنا خالفوا النظام «»هل الأمنُ والسلامُ في نزاع أم في وئام؟ «»وزارة الثقافة وصناعة الدراما «»أنا أُحب «»«هيئة نيوم الإعلامية» متى ستكون؟ «»حقيقة مسرحيه «»الخطر في بيوتنا «»جيل الأفذاذ تصنعه عزائم الرجال «»


الأخبار المحليات › وزير الشؤون الإسلامية : القبض على زعيم داعش في اليمن يعد ضربة قاصمة للتنظيمات الإرهابية وصفعة مؤلمة لكل حاقد على بلادنا
وزير الشؤون الإسلامية : القبض على زعيم داعش في اليمن يعد ضربة قاصمة للتنظيمات الإرهابية وصفعة مؤلمة لكل حاقد على بلادنا
وزير الشؤون الإسلامية : القبض على زعيم داعش في اليمن يعد ضربة قاصمة للتنظيمات الإرهابية وصفعة مؤلمة لكل حاقد على بلادنا


صحيفة العقيق : قال معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ: "إن بلادنا الكريمة المملكة العربية السعودية، بلاد الحرمين الشريفين، لا تزال تواصل - بفضل الله وتوفيقه - النجاح تلو النجاح، والتقدم تلو التقدم، في كل مجال من المجالات، وفي كل ناحية من النواحي، يقودها في ذلك - بعد عون الله - مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك الصالح والإمام العادل سلمان الحزم، وسمو سيدي ولي عهده الأمين الأمير محمد العزم ـ حفظهما الله ـ الذين منَّ الله بهما علينا في هذه الأوقات العصيبة والحرجة من عمر التاريخ، فلله الحمد والشكر، على نعمه التي لا تعد ولا تحصى، وجزى الله هذه القيادة الرشيدة الحكيمة خير الجزاء، على ما تقدمه للإسلام والمسلمين، وللوطن والمواطنين والمقيمين".
وبين معاليه أن من أحدث إنجازات هذه البلاد المباركة - وليس آخرها - القبض على زعيم داعش في اليمن مع مجموعة من عصابته الخوارج المارقين، بفضل الله ثم بفضل جنودنا الأبطال ورجالنا الأشاوس الذين سماهم صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلمان: سيوف التوحيد، كيف لا؟ وهم الذين قمع الله بهم المارقين والمفسدين في كل نواحي بلادنا، ثم عمَّ الله ببركتهم وفضلهم خارج البلاد، ليبتروا بسيوف الحق كل باطل ومبطل، اتباعاً لسنة نبينا صلى الله عليه وسلم، واقتفاء لهديه في الخوارج حين قال: "لئن أدركتهم لأقتلنهم قتل عاد" فلله الحمد والشكر أولاً وآخراً، وظاهراً وباطناً، وشكر الله لسيوف التوحيد وعساكر الإيمان جهدهم ونصرهم على عدو الله وعدوهم إنه سميع مجيب.
وأكد أن هذا الإنجاز وأمثاله، إنما هو حلقة من الحلقات التي صنعها سيدي محمد العزم، ووعد بها حين قال: سنقضي على التطرف، فوفى بما وعد، وحقق - بفضل الله - ما قصد، مشيراً إلى إن هذا الإنجاز العظيم، يعد ضربة قاصمة بإذن الله لتلك التنظيمات الإرهابية، وعلى رأسها تنظيم الإخوان المسلمين الإرهابي، وفروعه الإرهابية كالسرورية تنظيم داعش، وجبهة النصرة، كما يعد صفعة مؤلمة لكل حاقد يرمي زوراً وبهتاناً المملكة العربية السعودية بالإرهاب والتطرف، وهو أيضاً رد عملي وواقعي على أولئك المفترين، كما هي عادة المملكة العربية السعودية، وولاتها، الذين اعتادوا أن تسبق أفعالهم أقوالهم، وتحطم إنجازاتهم أحلام أعدائهم.
وقال معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد إنني بهذه المناسبة أرفع باسمي وباسم منسوبي الوزارة أسمى آيات التهاني والتبريكات، والشكر والامتنان، لمقام مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان ـ حفظه الله ـ وسيدي ولي العهد الأمين محمد بن سلمان ـ وفقه الله ـ، على هذا الإنجاز العظيم، الذي أبهر العالم، والشكر موصول لسيوف التوحيد وعساكر الإيمان وجنود الحرمين الشريفين، على ما قدموه ويقدمونه لبلادهم وولاتهم وشعبهم النبيل، سائلاً الله أن يحفظ بلادنا السعودية وقيادتها وشعبها من كل سوء ومكروه، ويديم عليها عزها وأمنها واستقرارها، إنه سميع مجيب.
ضيف في : 10-23-1440 07:59 PM | تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 84 | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF
0.00/10 (0 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


تعليقات الفيس بوك