250 طبيباً وممارساً صحياً سعودياً يتطوعون في مبادرة "كلنا سند" لتقديم الاستشارات الطبية - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عميرalaqeq.net@hotmail.com0541102322الجمعة 25 رمضان 1442 / 7 مايو 2021

جديد الأخبارمركز الملك سلمان للإغاثة يسلم أجهزة تنفس اصطناعي لجمهورية ألبانيا لمكافحة فيروس كورونا «»الشؤون الإسلامية توزع أكثر من 14 ألف مظلة شمسية للمعتمرين في آخر جمعة من رمضان ضمن مبادرة "ظل ووقاية" «»قاصدو المسجد النبوي يؤدون آخر صلاة جمعة في شهر رمضان المبارك «»جوامع ومساجد المملكة تشهد انتظاماً وتطبيقا للبروتوكولات الصحية في آخر جمعة من رمضان لعام 1442هـ «»أداء آخر صلاة جمعة بالمسجد الحرام بشهر رمضان المبارك «»خطبتا الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي «»سمو أمير الباحة يوجه باستمرار العمل وخدمة المواطنين والمقيمين خلال إجازة عيد الفطر «»وزير الشؤون الإسلامية يستقبل سفير المملكة المعين لدى قرغيزستان «»وزارة الاتصالات توقع مذكرة تفاهم لإنشاء أكاديمية العطاء الرقمي «»الهيئة العامة للمنافسة توجه طلبا للعموم بإرسال مرئياتهم حول قطاع التأمين الصحي «»
جديد المقالاتاستوصوا بهن خيرا «»كورونا .... كفاك «»شكراً يا معالي الرئيس «»دعوا الخلق للخالق «»سوق الغبار الشعبي «»اليوم الوطني الـ "90" همة حتى القمة! «»تحياتي لمشاعري «»اسرائيل والمصالح العربية! «»مركز جرب.. وقصة الفيل المكذوبه «»العنوسه .. أسباب وحلول !! «»


الأخبار المحليات › 250 طبيباً وممارساً صحياً سعودياً يتطوعون في مبادرة "كلنا سند" لتقديم الاستشارات الطبية
250 طبيباً وممارساً صحياً سعودياً يتطوعون في مبادرة "كلنا سند" لتقديم الاستشارات الطبية
250 طبيباً وممارساً صحياً سعودياً يتطوعون في مبادرة


العقيق: حظيت مبادرة "كلنا سند" بإقبال كبير من الأطباء والممارسين الصحين الذي تسابقوا للتطوع لخدمة مجتمعهم، وتوفير الاستشارات والنصائح الطبية والصحية في كافة المجالات، انسجاماً مع جهود الدولة وأبطال الصحة في مواجهة جائحة كورونا.
وتسجّل في المبادرة، التي تشرف عليها وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، نحو 250 طبيباً وممارساً صحياً، 45% منهم من الإناث، يعملون في أكثر من 30 تخصصاً، يقدمون عشرات الاستشارات يومياً، ويسعون إلى تقديم 250 ألف استشارة بنهاية العام 2020.
وفي حديث مع وكالة الأنباء السعودية واس، أكد قائد المبادرة الدكتور محمد بن راشد الحمالي أنهم يستهدفون الوصول إلى أكثر من ألفي طبيب وممارس صحي، لتغطية كافة مناطق المملكة، والذين تمكنوا من تقديم مئات الاستشارات الطبية والنصائح الصحية عن بُعد بالصوت والفيديو عبر منصة "موعدي"، بدون مقابل مادي، إسهاماً منهم في تحقيق عدد من الأهداف المستدامة، مثل خدمة المجتمع، وزيادة الوصول إلى الرعاية الصحية، ورفع الوعي الصحي، وتعزيز العدالة في الصحة.
وقال : إن المبادرة التي تأسست في 1 مارس 2020، انطلقت نظراً لوجود تحديات كبيرة في مجال الرعاية الصحية تؤخر الحصول عليها في الوقت المناسب، مثل وجود جواجز جغرافية، وعدم الوضوح في المواعيد المتاحة للمرضى، وارتفاع تكاليف العلاج في بعض مرافق القطاع الخاص، والخوف من التعرض للأمراض عند زيارة المستشفيات والعيادات.
وبيّن الدكتور الحمالي أن "كلنا سند" تقدم خدماتها للجميع، إلا أن الأولوية كانت لمستفيدي الجمعيات الخيرية، لاسيما في ظل الظروف الحالية غير المسبوقة، وجائحة كورونا التي تهدد صحة وسلامة العالم، وقد استفاد من المبادرة أكثر من 15 جمعية، مثل جمعية إنسان، وجمعية إيثار، وجمعية الإعاقة الحركية، وجمعية بنيان، مبيناً أنهم لمسوا حب الخير والمشاركة لدى أفراد المجتمع السعودي، وتسابق الكثير من الأطباء والممارسين الصحيين للتسجيل في "كلنا سند"، للمساهمة بما يستطيعون من وقت ومعرفة وجهد.
ويقدم تطبيق "موعدي" خدمات حجز المواعيد الطبية والطب الاتصالي، وسيشهد في الفترة المقبلة إضافة حجز خدمات الرعاية المنزلية الصحية، والعديد من المزايا والخدمات الأخرى، كما تقدم خدماتها باللغتين العربية والإنجليزية، ولغة الإشارة.
بدوره، عبّر نائب قائد المبادرة الدكتور سلطان بن فيصل عن شكره لكل الأطباء والممارسين الصحيين الذين انضموا لمبادرة "كلنا سند" وتمكنوا من إحداث فرق في حياة أبناء وطنهم، مثمناً الدعم والمساندة الذي قدمته وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، للوصول إلى الجمعيات الخيرية الصحية، لخدمة المستفيدين والعاملين فيها، بتوفير الاستشارات الطبية عبر الطب الاتصالي، وتقديم الرسائل التوعوية من خلال المحاضرات واللقاءات العلمية، وكذلك برنامج رواد التقنية في وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات الذي دعم المبادرة.
وقال نائب رئيس المبادرة إن شروط الانضمام إلى المبادرة سهلة، تتلخص في التسجيل عبر منصة "موعدي"، بشرط وجود رخصة سارية من الهيئة السعودية للتخصصات الصحية، ليباشر مساهمته في الوصول إلى الفئات المحتاجة، وتقديم الدعم لهم من خلال الاستشارات، مما يعد تجربة فريدة لاستخدام الطب الاتصالي، وفرصة لتبادل الخبرات بين الممارسين الصحين المسجلين في المبادرة.
وأوضح أن فريق المبادرة يضم 30 متطوعاً من الشباب، وتقدم المبادرة لهم برنامجاً تدريبياً متكاملاً، لتطوير مهاراتهم وتنمية خبراتهم من خلال برنامج ابتكار، الذي يقدم دورات تدريبية علمية وعملية.
ضيف في : 11-19-1441 05:44 PM | تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 224 | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF
0.00/10 (0 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


تعليقات الفيس بوك