مكتبة الملك عبدالعزيز العامة نافذة على الحضارة بجائزة الترجمة العالمية - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عميرalaqeq.net@hotmail.com0541102322الخميس 12 ربيع الأول 1442 / 29 أكتوبر 2020

جديد الأخبار"الزكاة والدخل" و"الإسكان" تدشنان آلية تحمل الدولة لضريبة التصرفات العقارية للمسكن الأول عن المواطنين «»سمو الأمير سلطان بن سلمان يلتقي افتراضياً بسفير جمهورية المجر لدى المملكة «»الدكتور العثيمين: ميليشيا الحوثي تصرّ على مواصلة جرائمها الإرهابية بإطلاق الطائرات المفخخة تجاه المملكة «»"جسفت" و خيرية "ساعد" توقعان اتفاقية تعاون مشترك «»أكثر من 27 ألف تمويل عقاري جديد للأفراد في سبتمبر بقيمة تتجاوز 13.3 مليارا «»منح مدالية الاستحقاق من الدرجة الثانية لـ 6 مواطنين تبرعوا بالدم 50 مرة «»المعلمون والمعلمات يتفاعلون مع طلابهم يومياً في أكثر من 850 ألف فصل افتراضي داخل منصّة مدرستي «»مكافحة الفساد (نزاهه) تعتزم القيام بجولات رقابيه للجهات الحكوميه بمناطق المملكه «»سمو أمير الباحة يدشن غدا ًعدداً من المشروعات الصحية بالمنطقة «»أدبي الباحة يقيم مهرجان ( إلا رسول الله ) يومي الخميس والجمعة القادمين «»
جديد المقالاتسوق الغبار الشعبي «»اليوم الوطني الـ "90" همة حتى القمة! «»تحياتي لمشاعري «»اسرائيل والمصالح العربية! «»مركز جرب.. وقصة الفيل المكذوبه «»العنوسه .. أسباب وحلول !! «»نريد أن نزور الباحة .. مستعدين انتوا ؟؟ «»كورونا أزمه وليست مُزحه «»" كورونا" وحُسن النية! «»اول جمعة بلا جمعه «»


الأخبار المحليات › مكتبة الملك عبدالعزيز العامة نافذة على الحضارة بجائزة الترجمة العالمية
مكتبة الملك عبدالعزيز العامة نافذة على الحضارة بجائزة الترجمة العالمية
مكتبة الملك عبدالعزيز العامة نافذة على الحضارة بجائزة الترجمة العالمية


العقيق: تشكل الترجمة ضرورة حضارية للاطلاع على معارف العالم وعلومه وتقنياته، ومن أبرز الأنشطة الثقافية التي تشكل هدفا استراتيجيا من أهداف مكتبة الملك عبدالعزيز العامة النشاط الذي يتعلق بالترجمة من اللغات العالمية إلى العربية، ونقل النبض الإنساني بمختلف توجهاته العلمية إلى الحياة الثقافية العربية، والعمل على فتح نوافذ عالمية أمام الباحثين والعلماء للاطلاع على كل جديد من فلذات الكتب والإصدارات المتنوعة في التقنية والعلوم والتاريخ والأدب والرحلات.
وفي اليوم العالمي للترجمة الذي يحتفل به العالم في الثلاثين من سبتمبر من كل عام، يتسع المجال لإلقاء الضوء على أبرز ما تضطلع به مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في مجال الترجمة، حيث قامت المكتبة بترجمة العديد من الكتب التي ألفها مؤلفون من مختلف اللغات من الإنجليزية والفرنسية والألمانية والروسية والإسبانية واليابانية.
ومن أبرز الكتب التي نهضت المكتبة على ترجمتها : التقنيات والإدارة في خدمات المكتبات والمعلومات لفريدرك ولفر دلانكستر وبث ساندرو، تقنيات المعلومات في المكتبات والشبكات لأودري جروش، تقنيات الذكاء الاصطناعي والنظم الخبيرة ألانكستر وآمي وارنر، وخدمات المكتبات والمعلومات: قياسها وتقييمها، من تأليف: ف. لانكستر وش بيكر، الجزيرة العربية حديقة الرسامين، لتييري موجيه، الرياض: المدينة القديمة من تأليف وليم فيسي، مسارات الرحلة والترجمة في زمن العولمة لجيمس كليفورد، والإسلام : مستقبل السلفية بين الثورة والتغريب لشارل سان برو، الطائف: التطور والبنية والمعمار في مدينة عربية ناهضة لهاينز غاوبة، ابن سعود ملك الصحراء من تأليف Yves Besson وكتاب: في شبه الجزيرة العربية المجهولة ل R.E. Cheesman و" ياباني في مكة" من تأليف : تاكيشي سوزوكي و " الطريق إلى مكة" لمحمد أسد وكتاب :" في شبه الجزيرة العربية المجهولة" من تأليف آر إي تشيزمان ، و:" فيلبي الجزيرة العربية" لإليزابيث مونر وكتاب:" شبه الجزيرة العربية في كتابات الرحالة الغربيين في مائة عام" لالبرخت زيمة وكتاب:" الحج إلى مكة" للمؤلفة الليدي إيفيلين كوبولد وكتاب: المدير غير التقليدي تأليف: لاريس كوليند ويعقوب بوتر، و لو أبصرت ثلاثة أيام لهيلين آدمز كيلر، والأساس الفكري لتنظيم المعلومات لإلين اسفينونيس .
وفي سياق الاحتفاء الكبير بالترجمة ودورها في توسيع الدائرة المعرفية العالمية، وإثراء الفكر الإنساني والتقريب فيما بينه أنشأت المكتبة : "جائزة الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للترجمة " التي تهدف إلى تكريم الأعمال المترجمة وأصحابها من خلال ترجمة الإبداع الإنساني في المجالات اللغوية والأدبية والثقافية والعلمية من اللغة العربية إلى اللغات الأخرى، ومن اللغات العالمية إلى اللغة العربية.
وقد تم إقرار الجائزة في شهر أكتوبر من عام 2006م، بمقر مكتبة الملك عبد العزيز العامة بالرياض، حيث تمنح الجائزة سنويا للأعمال المترجمة من اللغة العربية وإليها، لتعزيز التواصل بين الثقافة العربية والإسلامية والثقافات الأخرى، وإثراء المكتبة العربية باحتياجاتها من مصادر المعرفة التي تدعم خطط وبرامج التنمية والتعريف بالنتاج الثقافي والإبداعي والعلمي العربي على المستوى العالمي.
وتأتي الجائزة ضمن مسار التواصل الحضاري الذي تقدمه مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في الرياض والدار البيضاء بالمغرب وبكين بجمهورية الصين الشعبية، بهدف التواصل المعرفي بين الأمم والثقافات، وإقامة جسور ثقافية بين مختلف الحضارات عبر ترجمة العلوم والآداب والمعارف المختلفة من اللغات الأجنبية إلى العربية، ومن العربية إلى لغات العالم الحية.
وأقامت المكتبة حفل توزيع جوائزها في مجال الترجمة في عدة عواصم عالمية في كل دورة، حيث تعتبر جائزة الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للترجمة، من الجوائز العالمية الحديثة المتجددة التي حققت طموحات عالمية خلال 14 عاما، حيث بدأت الدورة الأولى منذ إعلان الترشيح للجائزة في العام 1427 هـ، (2007 م)ووصل عدد الأعمال المقدمة 186 عملا من 30 دولة عربية وأجنبية، في استهلالية تؤكد أن المبادئ والأهداف التي انطلقت منها الجائزة، تسمو بالبشرية والتلاقي المعرفي وبما يثري الحراك والتبادل المعرفي العالمي.
وفي الدورة الثانية فإنه كان لنتائج الدورة الأولى وما اتسمت به من نزاهة وحيادية وموضوعية، دور كبير في تزايد حجم الثقة في مصداقية الجائزة ونبل أهدافها لتيسير حجم الإقبال الكبير على الاشتراك فيها والتنافس عليها في جميع الدورات التي تلت الدورة الأولى، حيث بلغ عدد الأعمال التي تقدمت للمنافسة على الجائزة في دورتها الثانية عام 1429هـ ( 2009م) " 127 "عملا تمثل 25 دولة.
ضيف في : 02-13-1442 11:02 PM | تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 105 | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF
1.00/10 (1 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


تعليقات الفيس بوك