بناء يعلو بمنهج الإسلام والعلم النافع - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عميرalaqeq.net@hotmail.com0541102322الأربعاء 17 رمضان 1440 / 22 مايو 2019

جديد الأخبارالمنتخب السعودي يفتتح تدريباته في بولندا قبل مواجهة فرنسا السبت المقبل «»وزير الحج والعمرة: نظام مقدمي خدمات حجاج الخارج نقلة نوعية لقطاع رائد في تسخير أفضل التقنيات لخدمة ضيوف الرحمن «»خادم الحرمين الشريفين يستقبل أصحاب السمو أمراء المناطق «»خادم الحرمين الشريفين يهنئ رئيس جمهورية إندونيسيا بمناسبة إعادة انتخابه لفترة رئاسية جديدة «»نائب وزير الحج والعمرة: نظام مقدمي خدمات حجاج الخارج يحقق الشفافية والتنافسية في خدمة ضيوف الرحمن «»مدير الأمن العام يقلد العميد الأحمدي رتبته الجديدة «»اللواء عبدالعزيز المسعد يكرم معالي مدير جامعة الباحه «» "السعودية للكهرباء": تقسيط تصفية الفاتورة الثابتة على 12 شهراً «»رئيس ديوان المظالم يرأس الإجتماع الثاني للجنة الإشرافية العليا لمناقشة مستجدات الخطة الاستراتيجية 2020 «»الأحوال المدنية تسهم مع الجهات الحكومية بمدينة الحجاج بحالة عمار في خدمة ضيوف الرحمن «»
جديد المقالاتسيدي حسام .. أباءنا وأجدادنا خالفوا النظام «»هل الأمنُ والسلامُ في نزاع أم في وئام؟ «»وزارة الثقافة وصناعة الدراما «»أنا أُحب «»«هيئة نيوم الإعلامية» متى ستكون؟ «»حقيقة مسرحيه «»الخطر في بيوتنا «»جيل الأفذاذ تصنعه عزائم الرجال «»سوء الظن «»منازل .. للعرض فقط «»


الأخبار مناسبات › بناء يعلو بمنهج الإسلام والعلم النافع
بناء يعلو بمنهج الإسلام والعلم النافع
بناء يعلو بمنهج الإسلام والعلم النافع


صحيفة العقيق :
إن الاحتفال بذكرى مرور 84 عاماً على تأسيس المملكة العربية السعودية لمناسبة عزيزة على نفس كل مواطن سعودي، لأن بلادنا استطاعت في هذا اليوم أن تودع زمن التناحر والخلاف والرؤى الضيقة، إلى زمن التآلف والتكاتف ورفع راية التوحيد، لتبدأ مرحلة البناء والنماء، وفق منهج الإسلام الذي جاء رحمة للعالمين، بقيادة الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن -طيب الله ثراه-، الذي قاد بحنكة واقتدار البلاد إلى بر الأمان، وجاء من بعده أبناؤه البررة سعود وفيصل وخالد وفهد –رحمه الله- يعلون البناء، ويدفعون قاطرة التنمية نحو مقاصدها، بلوغاً إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز –حفظه الله-، الذي يقود الوطن بحكمته في عالم يبدو كبحر متلاطم الأمواج، مستنداً إلى إرث من الحكم الرشيد، الذي يغلب الروح الإنسانية على ما عداها من مصالح ضيقة، مما أكسب المملكة مكانة بارزة، ودوراً محورياً في الشؤون العربية والإقليمية والعالمية سياسياً واقتصادياً وثقافياً وعلمياً، حتى أصبحت مركزاً مؤثراً في صناعة القرار العالمي، وصورة مشرفة لاعتدال الإسلام وسماحته.

وقد حققت المملكة نمواً مطرداً في مختلف المجالات، حتى غدت نموذجاً في تسخير الإمكانات والثروات الطبيعية والبشرية بما يحقق رخاء المواطن، ويعلي مكانة الدولة بين دول العالم.

واذ ارفع بهذه المناسبة أسمى آيات التقدير والعرفان إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز –حفظه الله-، وإلى سمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز –حفظهما الله، ونجدد لهم العهد بالسير على درب العلم النافع والعمل المنتج حفاظاً على ريادة بلادنا ومكانتها التي رفعها الله سبحانه وتعالى بأن جعلها حاضناً للحرمين الشريفين، ومهوى أفئدة المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها.


أ.د. أحمد بن عبدالله الخازم الغامدي

المشرف على كرسي المهندس عبدالله بقشان لأبحاث النحل بجامعة الملك سعود

ضيف في : 11-28-1435 03:12 PM | تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 1217 | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF
1.38/10 (41 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


تعليقات الفيس بوك