بناء يعلو بمنهج الإسلام والعلم النافع - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عمير alaqeq.net@hotmail.com 0541102322 الثلاثاء 19 ربيع الثاني 1438 / 17 يناير 2017

جديد الأخبار وزير الخارجية أمام "دافوس": إيران أكبر داعم للإرهاب في الشرق الأوسط «» متحدث "العمل" يتفاعل مع مقطع الطفل المعنف ويؤكد مباشرة وحدة الحماية «» "الغذاء والدواء" تحذر من مستحضر مغشوش بمادتين دوائيتين «» أمير منطقة الباحة يستقبل مدير صندوق التنمية الزراعية بالمنطقة الجديد «» "الجمارك": لم نرفع الرسوم الجمركية على أي سلعة باستثناء المنتجات الضارة «» محامي "القصبي": لم يصلنا مكتوب رسمي بنقض حكم حبس "بن فروة" «» مجموعة "MBC": لم نخفض رواتب موظفينا إلى النصف.. والأزمة إدراية وليست مالية «» بدء العمل بقرار ربط قيمة بوليصة التأمين بسجلات الحوادث.. وإمهال الشركات حتى أول فبراير «» الرياض: تبرئة محاسب سوري من تهمة غسل أموال بقيمة 15 مليون ريال «» حالة الطقس المتوقعة اليوم الثلاثاء «»
جديد المقالات فسوق الدرباوية «» وقاية الشعوب ..! «» البحث العلمي في رؤية (2030) ! «» رحل سيف العشق «» مع احترامي للدجاجة.... «» يا وزارة التعليم ماذا أعددتم لتحقيق رؤية (2030) ؟ «» لذات النجاح لاتُضاهيها لذة «» على الحديدة «» كفاءة الإستفادة من أهم سمات ميزانية ١٤٣٨ / ١٤٣٩ هـ «» زراعة التين الشوكي رافد سياحي واقتصادي مهم في منطقة الباحة! «»


الأخبار مناسبات › بناء يعلو بمنهج الإسلام والعلم النافع
بناء يعلو بمنهج الإسلام والعلم النافع
بناء يعلو بمنهج الإسلام والعلم النافع


صحيفة العقيق :
إن الاحتفال بذكرى مرور 84 عاماً على تأسيس المملكة العربية السعودية لمناسبة عزيزة على نفس كل مواطن سعودي، لأن بلادنا استطاعت في هذا اليوم أن تودع زمن التناحر والخلاف والرؤى الضيقة، إلى زمن التآلف والتكاتف ورفع راية التوحيد، لتبدأ مرحلة البناء والنماء، وفق منهج الإسلام الذي جاء رحمة للعالمين، بقيادة الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن -طيب الله ثراه-، الذي قاد بحنكة واقتدار البلاد إلى بر الأمان، وجاء من بعده أبناؤه البررة سعود وفيصل وخالد وفهد –رحمه الله- يعلون البناء، ويدفعون قاطرة التنمية نحو مقاصدها، بلوغاً إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز –حفظه الله-، الذي يقود الوطن بحكمته في عالم يبدو كبحر متلاطم الأمواج، مستنداً إلى إرث من الحكم الرشيد، الذي يغلب الروح الإنسانية على ما عداها من مصالح ضيقة، مما أكسب المملكة مكانة بارزة، ودوراً محورياً في الشؤون العربية والإقليمية والعالمية سياسياً واقتصادياً وثقافياً وعلمياً، حتى أصبحت مركزاً مؤثراً في صناعة القرار العالمي، وصورة مشرفة لاعتدال الإسلام وسماحته.

وقد حققت المملكة نمواً مطرداً في مختلف المجالات، حتى غدت نموذجاً في تسخير الإمكانات والثروات الطبيعية والبشرية بما يحقق رخاء المواطن، ويعلي مكانة الدولة بين دول العالم.

واذ ارفع بهذه المناسبة أسمى آيات التقدير والعرفان إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز –حفظه الله-، وإلى سمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز –حفظهما الله، ونجدد لهم العهد بالسير على درب العلم النافع والعمل المنتج حفاظاً على ريادة بلادنا ومكانتها التي رفعها الله سبحانه وتعالى بأن جعلها حاضناً للحرمين الشريفين، ومهوى أفئدة المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها.


أ.د. أحمد بن عبدالله الخازم الغامدي

المشرف على كرسي المهندس عبدالله بقشان لأبحاث النحل بجامعة الملك سعود

ضيف في : 11-28-1435 04:12 PM | تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 591 | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF
1.02/10 (8 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


تعليقات الفيس بوك