ذكرى اليوم الوطني ... ذكرى عزيزة على قلوبنا جميعاً - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عمير alaqeq.net@hotmail.com 0541102322 الخميس 27 رمضان 1438 / 22 يونيو 2017

جديد الأخبار "اتحاد الكرة" يقرر وضع حد أعلى للرواتب الشهرية للاعبين.. وزيادة عدد الأجانب إلى 6 لاعبين «» "النقد" تلزم البنوك بفتح عدد من فروعها خلال عطلة العيد «» مختصون: إعادة البدلات بأثر رجعي وتمديد عطلة العيد سينعكسان إيجاباً على هذه القطاعات «» مصادر: القبض على العراقي قاتل الموظفَين داخل مدارس المملكة «» "واتساب" تعلن تمديد دعم التطبيق لنسخ "أندرويد" القديمة حتى 2020 «» الأمير محمد بن سلمان ولي العهد رقم 11 وثاني أصغر من يتولى هذا المنصب في تاريخ المملكة «» المحكمة العليا تدعو إلى تحري رؤية هلال شهر شوال مساء السبت القادم «» العبادي بعد زيارته للمملكة: وجدت قلوباً مفتوحة ورغبة في التعاون.. ورأيت كيف تكون خدمة الحرمين «» القوات السعودية تصد هجوماً للحوثيين بجازان.. وتقتل 13 منهم وتقصف مواقعهم بالمدفعية «» حالة الطقس المتوقعة اليوم الخميس «»
جديد المقالات التربية بالنشاط المدرسي ! «» القائد الفريد «» أنا الباحي وفي قلبي وطن «» هل يساهم ترسيم أئمة المساجد في الحد من البطالة ؟ «» الكاتب المأزوم «» ذنيب الذيب «» الذئب الحقود «» استثمار مراكز الأحياء في ورش تربوية ! «» القدوة المشروخة «» يا إدارة المرور... ما هكذا تورد الإبل ! «»


الأخبار مناسبات › ذكرى اليوم الوطني ... ذكرى عزيزة على قلوبنا جميعاً
ذكرى اليوم الوطني ... ذكرى عزيزة على قلوبنا جميعاً
ذكرى اليوم الوطني ... ذكرى عزيزة على قلوبنا جميعاً


صحيفة العقيق :
ذكرى اليوم الوطني ... ذكرى عزيزة على قلوبنا جميعاً في مملكتنا الغالية ، ذكرى يوم التأسيس ، اليوم وحد فيه الملك المؤسس / عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – طيب الله ثراه - المملكة العربية السعودية تحت راية التوحيد لا إله إلا الله محمد رسول الله.

يقف مواطن سعودي في ذكرى اليوم الوطني وقفة تأمل يستعيد فيها أبعاد توحيد المملكة العربية السعودية وانعكاساتها على المجتمع. لقد غرس توحيد هذه الأرض الطيبة أول بذور النماء التي تشكل منها عصب الاقتصاد، إذ أثبتت تجارب الأمم أن الأمن الوطني والاستقرار السياسي شرطان أساسيان للنمو الاقتصادي.
إن المتتبع لمسيرة الاقتصاد السعودي لا يمكنه أن يغفل الحنكة السياسية التي تمتع بها الملك عبدالعزيز وبعد نظره ورؤيته الإستراتيجية للمملكة العربية السعودية بعد أن فتح الله على يديه كنز البترول الذي كان وقوداً أساسياً لعجلة التنمية. أدرك الملك عبدالعزيز أن تحقيق التنمية يتطلب تهيئة مناخ سياسي يمكِّن من استثمار وتسخير تلك الثروة، فجعل السياسة في خدمة الاقتصاد وأرسى بذلك التوجه قاعدة سارت البلاد على نهجها لتشكل اقتصاد من أكبر اقتصاديات العالم في الوقت الحاضر.
لم يكن مشوار النماء سهلاً، وكانت عزيمة القيادات السعودية تقود مسيرة شعب انهمك في البناء يفتت كل عقبة تقف أمامه وهو يشيد اقتصاداً امتد هيكله ليستوعب قطاعات صناعية وزراعية وخدمية خلقت منظومة متكاملة تجسد ملحمة تنموية سابقت الزمن، ورسمت معالم حضارية جمعت بين عبق الماضي وزهو الحاضر، وتهيأت للمستقبل بتطلعات واعدة واثقة.

إن ذكرى اليوم الوطني هي رمز للإنسان السعودي الذي يتمحور فيه كل جهد وكل عمل يفضي إلى إضافة لبنة أخرى في هذا البناء الشامخ الذي شكل أنموذجاً يحتذى للإنسان العربي في عالم يعج بالاضطرابات والتناقضات، ووقفة التأمل هي تأكيد على مفهوم ومضمون هذا الرمز ومواجهة هذا العالم بخطى واثقة تشق طريقها إلى المستقبل مرتكزة على إرث فكري وعملي يحمل بذور البقاء والنماء ..... دام عــــــزك يـــــا وطن ...

محمد علي صالح
رجل أعمال

ضيف في : 11-28-1435 03:51 PM | تعليقات : 2 | إهداء : 0 | زيارات : 926 | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF
1.50/10 (11 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


تعليقات الفيس بوك



التعليقات
28047 "ليلى الغامدي"
ماشاء الله مقال رائع وكلمات معبرة حقا


28075 Saudi Arabia "النرجسي"
أشكر رجل الأعمال محمد علي صالح على هذه الكلمات الرائعة والتي ايست مستغربة على أباعمر فهو من رموز العقيق والباحة وله أيادي بيضاء في المنطقة حفظك الله ورعاك