وفاة معلم أثناء حصة القرآن بالمدرسة.. وزملاؤه يروون تفاصيل اللحظات الأخيرة - صحيفة العقيق الإلكترونية

ترخيص 1361رئيس التحرير:محسن عميرalaqeq.net@hotmail.com0541102322الخميس 24 رمضان 1442 / 6 مايو 2021

جديد الأخبارمكتبة الملك عبدالعزيز العامة توثق رحلة الألماني كارستن نيبور للشرق «»"التخصصي": الأول في القطاع الصحي والرابع ضمن أفضل 10 شركات في المملكة للتطور المهني «»شرطة مكة المكرمة : القبض على مقيمين اثنين ارتكبا عدداً من الجرائم «»هيئة تقويم التعليم والتدريب توقع اتفاقية الاعتماد المدرسي مع إدارة تعليم الهيئة الملكية بينبع «»وزير الثقافة والإعلام السوداني يزور المسجد النبوي «»أمين منطقة الباحة يتفقد عدداً من المشروعات الجاري تنفيذها بالمنطقة «»سعادة اللواء متقاعد " يحيى بن سرور الزايدي " إلى رحمة الله «»سمو أمير الرياض يدشن حملة "أخرج زكاتك من بيتك" «»كلية الملك خالد العسكرية تخرج غداً الدورة الـ 32 للضباط الجامعيين «»الرئيس العام لشؤون الحرمين يدشن تطبيق (لوامع الأذكار) «»
جديد المقالاتاستوصوا بهن خيرا «»كورونا .... كفاك «»شكراً يا معالي الرئيس «»دعوا الخلق للخالق «»سوق الغبار الشعبي «»اليوم الوطني الـ "90" همة حتى القمة! «»تحياتي لمشاعري «»اسرائيل والمصالح العربية! «»مركز جرب.. وقصة الفيل المكذوبه «»العنوسه .. أسباب وحلول !! «»


الأخبار حياة الناس › وفاة معلم أثناء حصة القرآن بالمدرسة.. وزملاؤه يروون تفاصيل اللحظات الأخيرة
وفاة معلم أثناء حصة القرآن بالمدرسة.. وزملاؤه يروون تفاصيل اللحظات الأخيرة
وفاة معلم أثناء حصة القرآن بالمدرسة.. وزملاؤه يروون تفاصيل اللحظات الأخيرة


صحيفة العقيق - متابعة : لفظ معلم أنفاسه الأخيرة أثناء حصة القرآن الكريم بإحدى المدارس الابتدائية بالرياض، اليوم الأحد، وذلك إثر تعرضه لنوبة قلبية مفاجئة.

ونُقل فهد الحجي المعلم بمدرسة هشام بن حكيم الابتدائية، التابعة لمكتب التعليم بشرق الرياض، إلى مستوصف بحي الفيحاء، غير أنه كان قد فارق الحياة.

وقال سعد القحطاني زميل المعلم الحجي، راوياً لحظاته الأخيرة: "بينما هو يؤدي رسالته جالساً على كرسيه، أحسّ بضيق تنفس شديد، وطلب من أحد الطلاب أن يستدعي مدير المدرسة قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيره وهو يردد الشهادة".

أما معلم التربية البدنية بالمدرسة يوسف الشايعي، فقال: "أول مرة لا يحضر المعلم فهد الحجي الطابور الصباحي، منذ عرفته وهو يحضر بعد صلاة الفجر، وهذا يعني أنه قد يكون فعلاً أحسّ بمتاعب في منزله، ولكنه أصر على الحضور، كان من أفضل المعلمين أداءً وخلقاً وروحاً، لذلك يستحق منا جميعاً الدعوات الصادقة".
ضيف في : 02-17-1437 03:22 PM | تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 1863 | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF
1.51/10 (36 صوت)

  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


تعليقات الفيس بوك